عماد فؤاد في جديده: “عشر طُرق للتَّنكيل بجثَّة”

عن "دار الآداب" اللبنانية صدرت مؤخراً في بيروت   

المجموعة الشِّعرية الخامسة للشَّاعر المصري "عماد فؤاد" تحت عنوان "عشر طرق للتَّنكيل بجثَّة"، في 200 صفحة من القطع المتوسط، تضمُّ المجموعة الشعرية الجديدة 62 قصيدة تتراوح بين الطول والقصر موزَّعة على ثلاثة أبواب رئيسية هي: "الجنازات العشر للفقيدة محبَّة"، "ستَّة أقدام تحت الأرض"، و"شاهد قبر". 

أصدر "عماد فؤاد" من قبل أربع مجموعات شعرية بين القاهرة وبيروت، بدأت في العام (1998) بمجموعته الأولى "أشباحٌ جرَّحتها الإضاءة"، والتي صدرت ضمن سلسلة ديوان "الكتابة الأخرى" في القاهرة، أتبعها بـ: "تقاعد زير نساء عجوز"، دار شرقيات، القاهرة (2002)، "بكدمة زرقاء من عضَّة النَّدم"، دار شرقيات، القاهرة (2005)، "حـــرير"، دار النَّهضة العربية، بيروت (2007)، كما أصدر "عماد فؤاد" مختارات لقصيدة النَّثر المصرية تحت عنوان "رعاة ظلال.. حارسو عزلات أيضًا" ضمن مشروع أنطولوجيات عربية الذي تبنته "جمعية البيت للثقافة والفنون" بالجزائر (2007).

 

من أجواء المجموعة الجديدة لـ"عماد فؤاد" نقرأ:

 

ها هنا رجلٌ

ها هنا رجلٌ

يحملُ جاروفًا ويحفرُ الأرضَ، فيُخرجُ الجذورَ والعظامَ والمفاصلَ المهترئةَ والخطواتِ ودودَ الأرضِ، يحفرُ فيصطدمُ سكّينُ جاروفِه بقطعِ حجارةٍ مسنَّنةٍ وورق شجرٍ معطَّنٍ وأغصانٍ ناشفةٍ وشظايا زجاجٍ وأغطيةِ معلَّباتٍ وأعقابِ سجائرَ، يعرقُ فتسقطُ قطراتُ عرقه فوق ساعديه فلا يشعرُ ولا ينتبهُ، لكنَّه يضربُ بسكِّينِ جاروفِه حتى يكملَ مستطيلًا يكفي لإدخالِ الجسدِ المُسَجَّى خلفَه، ملفوفًا في ملاءاتٍ بيضاءَ، وحين يلتفتُ لا يعثُرُ على الجسد ولا على الملاءاتِ ولا على المستطيلِ ولا على الأغصانِ ولا على قدميه..

 

الرَّجل الذي كان ها هنا..

صارَ تحت عينَي الصَّقر الذي يحوِّمُ الآن بجناحيه في الأعالي

مستطيلًا محفورًا في الأرض

    ينظرُ الصَّقر فيقول في نفسه:

هذا قبر حيّ يسيرُ على قدمين

وما من شاهدٍ واحد

يدلُّ العابرينَ الطَّارئين

إليه.

 

 

طاعة

محجَّبةٌ

كلَّما ضربَها هواءُ الصُّبحِ

تكورتْ حبَّتا كرزٍ صغيرتانِ

تحت سوتيانها الرَّقيقِ

كأنَّ حبيبها البعيد

همَّ بمدِّ أصابعه النَّحيلةِ

أو حتّى

اكتفى بالنَّظرْ.

 

Share

أكتب تعليقا