تقاسيم ذاكرة _ الدكتور محمود العجرمي

 

 

الليل يحث الخطى

يتناهى إلى حفيف القمر

فثمة أشياء لم اقلها بعد

في عالم يغص بالألوان

وإيقاع حزين يملأ المكان

يطوف طرقات أقفرت

***

 

 

 

 

 

 

 

وفكرة ترقص هناك

في سهول لا نهائية

تنحسر عن ملامح أبدية

وشفاه شهية

عسلية المذاق

عميقة ، مكتنزة

حارة ومدهشة

***

 

 

 

 

 

عُــزْلــة

 

أذكرك حين

تنتحب الغيوم

مطراً ثّراً

يولم لموسم الحصاد

يهمي فوق سهل يتوهج

خيلاً

ولحظة ارتحال الأجراس

تنثال أوراق أيلول

***

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تذروها الرياح

وأنين ثلجي يتساقط

على المدينة

يتلوه عواء

شاحب من بعيد

جاء مخيفاً كنفير

يملأ كآبة الأيام

***

 

 

 

 

 

ونقوش على شواهد القبور

لنزلاء يصطفون في العتمة

بانتظام …

وسط العفن والخواء

شجر الصنوبر يتنهد

دون فضاء

ترتعش الأوراق

في أمسيات هذا الخريف

أتمشى في عزلتي

وتنام السماء

***

 

 

 

 

 

منفــــــــى

 

 

حين يحتويك فراشي النحيل

تفيض مساحات صمت العناق

تهمهم الأشرعة الرشيقة

على شواطئ عرشك السامي

أحب صفاء تلكم العينين

شتاؤك العفيف

أيتها المهيبة خلل الشفق

***

 

 

 

 

 

 

 

موجع أن تنحني

قفي ، انتفضي

وانثريني فرحاً جميلاً

يدثر الأفق

وليكن إبحارنا بلا انقطاع

بعيداً عن شواطئ الزبد

والأمواج الشرهة

والوحشة التي تفتت الروح

***

 

 

 

 

 

 

 

 

كوني كما أنت

تقاسمي منفاي

وعلى السحب نُشَيّدُ هناك كوخاً

في مسيرنا نحو النجوم

يحملنا السفين

بعيداً …

بانتظار الصباح

***

الدكتور. محمود العجرمي

نصوص من ديوان : خبز وزنبق

 

 

Share

أكتب تعليقا