معرض للتصوير الفوتوغرافي ضمن الموسم الثقافي بغريان كتب / محمد القذافي مسعود

 

جديد الموسم الثقافي

 ضمن نشاطات الموسم الثقافي للجمعية الليبية لرعاية الشباب فرع غريان يقام المعرض الأول للمصور الشاب أدم العامري من مدينة غريان يقدم من خلال هذا المعرض حوالي (30 عملا ) ثلاثون عملا وسيفتتح المعرض خلال الأسبوع الأول

من شهر رمضان المبارك ومدة المعرض أسبوع من افتتاحه كما ستقام ندوة لمناقشة

الأعمال المعروضة والتصوير الفوتوغرافي في نهاية المعرض

 

وحيث توجهنا لمدير مكتب التدريب والتطوير بالجمعية الليبية لرعاية الشباب فرع غريان / الأخ مصباح إمحمد المحرم ، بالسؤال : كيف ترى فعاليات الموسم الثقافي بالمدينة ، وما هو انطباعك بخصوص هذا النشاط ؟

حيث أجاب قائلا :

رغم الإمكانيات الضيئلة ، ألا أن الجهود تعتبر جبارة في تفعيل الحركة الثقافية والفنية بالمدينة ، حيث كان لهذه الفعاليات الصدى الكبير والواسع في المدينة ، وبخصوص النشاط الفني ، الذي قام بتقديمه مجموعة من فناني المدينة الذين غابوا عن الساحة الغنائية لفترة ، وللجمعية كل الشكر لتحفيزهم ومساعدتهم في العودة ، وأشكر كل من يهتم بشريحة الشباب ومن يهتم بمواهبهم في كل أركان الوطن .

.. وفي ختام هذه الجلسة قام أمين فرع الجمعية بمدينة غريان / الأخ عبد الحميد عكــير بتوجيه كلمة للحضور قائلا : بأن الموسم الثقافي لا يزال مستمرا حتى تاريخ انتهائه في 20/ 8 من هذا العام رغم إنعــدام الإمكانيات .

 

 

 

في مدينة غريان :( نــشاطات فنية في الموسم الثقافي للجمعية  الليبية لرعاية الشباب فرع غريان )

 

 

 

ضمن الموسم الثقافي بمدينة غريان ، والتي تشرف عليه الجمعية الليبية لرعاية الشباب فرع غريان ، أٌقيمت جلسة فنية  مساء يوم الخميس على مسرح مدرسة الراية الخضراء، أعتمدت الجلسة على الوصلات الغنائية التي تغنى بها كلا من الفنانين صالح جلول والفنان إبراهيم الهميلي والفنان عبد الغني عبد الله والفنان الشاب يوسف أحمد ، حيث بدأت الجلسة بأغنية جماعية رسمت حبهم للبلد من خلال أدائهم لأغنية ( يا بلادي ) لأحمد فكرون ، وأعتمد الفنانون في أدائهم على عزفهم للقيثار الموحد بشكل جميل ومتناغم ، ثم توالت فقرات الجلسة من خلال أغاني فردية لكل فنان على حدا ، حتى وصلت فقرة الفنان الشاب يوسف التي أختتم من خلالها فقرات الجلسة ، وأيضا من خلال فعاليات الموسم الثقافي تم أفتتاح معرض رسوم للأطفال في مدينة غريان ، هذا المعرض ضم العديد من اللوحات الجميلة التي عبرت عن حبهم للوطن ومزجت خيالهم الواسع بإمكانياتهم البسيطة ، ولنعرف أكثر عن مناشط الموسم الثقافي وعن تحضيرات الجمعية لجديد الموسم توجهنا لرئيس لجنة الإشراف والمتابعة / الشاعر والكاتب الصحفي محمد القذافي مسعود ، حين سألناه : كيف تم التنسيق لفعاليات الموسم ، وما جديد الموسم الثقافي .؟

حيث قال : الموسم الثقافي برعاية الجمعية الليبية لرعاية الشباب فرع غريان ، هو موسم أهلي معتمد في أساسه على أهلية التعاون بين المشاركين دون وجود أي مساهمات إلا بقليل لا يذكر ، وبحمد الله فإن وعودنا للموسم مستمرة في الوفاء ، بعد قيامنا بأمسيات شعرية عدة في المنطقة صحبة عازفين متميزين ، ومع الاستعداد للبحث عن حلول لمشاكل المسرح وعقد جلسات بخصوص ذلك ، ها نحن نقيم معرض لرسوم الأطفال كما وعدنا ، وجلسة فنية لمجموعة من الفنانين كانوا قد غابوا عن الساحة الفنية بالمدينة لفترة ليست بوجيزة وبحمد الله قمنا بهذا اليوم ، وعن جديد الموسم هو الاستعداد لإقامة معرض تصوير فوتوغرافي للفنان الشاب أدم العامري سيتم الإعلان عن مكانه وموعد انطلاقه قريبا ، مع الاستعداد أيضا لعرض المجلة المرئية الجديدة في نوعها ( زخات المطر ) قريبا في أماكن عدة في مدينة غريان ، وأريد أن ننوه بأن الموسم مستمر في المفاجأت رغم كل الصعاب التي تواجهنا ، وأشكركم على مواكبة الجديد في أخبارنا التي سنوافيكم بكل جديدها فور حدوثها.

….

وعن هذه الجلسة التي أقيمت ضمن فعاليات الموسم ، توجهنا بالسؤال للفنان صالح جلول ، حينما سألناه ، كيف ترى هذه المبادرة من المشرفين على الموسم الثقافي بالمدينة ؟

حين قال : اشكر كل من قدم لي هذه الفرصة الجميلة للعودة في الظهور بمناشط بهذا الشكل ، وخاصة أننا غبنا لفترة عن الساحة وعن إقامة نشاطات ثقافية وفنية، كان الجو جميلا وشعوري ممزوجا بالفرحة وأنا أعانق القيثار من جديد أمام الجماهير ، ومن جديد ورغم كل الصعوبات أشكر فرع الجمعية بالمدينة على تفكيرها في تفعيل الحركة الثقافية والفنية في المدينة ، وأشكر الصحيفة على مواكبة الأحداث الفنية في المدينة .

……

 

Share

أكتب تعليقا