في كل مرةٍ / لمى عبد الله اللحام

 

في كلِ مرةٍ تجتاحُني..

وهذهِ المرةُ فحسب

أحتاجُك!

في حالتي الصوفيةِ مع القمر

في مناجاتي السكون..

بتثبيتكَ أقدامي على أرضِ الأحلامِ الزمردية

في كلِ مرةٍ تجذبني..

وهذه المرةُ فحسب

أجذبك

لِقُبلةٍ ساخِنةٍ على مُحيا الأدب..

لصفاءٍ لازورديٍ في فسيفساء الأبد

في كلِ مرةٍ تنثُرُ شذاي..

هذه الليلةٌ فحسب..

أحبِسُ شذاك..

بهالتي الياقوتية

في كُلِ ليلةٍ تُراودني..

وهذه الليلةُ فحسب

أريدك!

لتبخيرغماماتِ الدنيا في الهواء

لحياةِ ليلٍ ببراءةِ محيا طفل

للسيرِ مع القمر في فضاءاتِ الأرواح

هذه المرة..

تعالَ وحدك

أوصد باب رياحِ نيسان

حطم المرايا الشاحبة..

إرخ الستائرعلى شرفاتِ المُتطفلين..

نثبت الأقدامَ بحزمٍ في الأروقة

حسبُكَ أن تكونَ صديق عقلي

ولو لساعة

بينَ صفحاتِ  خريف الحياة

يا لآهاتِ  الأمل !                                   

 

 

 

 

 

 

Share

أكتب تعليقا