مسدّساتٌ و خناجر وقنابل / سامية عثمان

 

انتشرت في ــ الآونة الأخيرة ــ ظاهرة ٌ مقيتة محزنة ومؤلمة ،،إنّها حوادث  القتل التي تنتشر في قرانا ومدننا العربيّة ،،  بحيث باتت تقضّ مضاجعنا و تدمي قلوبنا وأرواحنا ،، فأرواح تـُحصد يوميّـًا في السرّ والعلانية !..على مرأى من أعيننا ،، وبالقرب  من مسامعنا . وما من بارقة أمـل تبشر بإصلاح الحال ،، وإنـّما يزداد الحالُ سوءًا..!

 

أتـُـرانا  قد أدمنّـا  متابعة أخبار العنف و القتل والموت ؟! ،، أباتت روح الإنسان رخيصة بخسة إلى هذا الحد؟! …أصار الواحد  منّا يطلق العنان  لجامح غضبه ويترك له الحبل على الغارب ،، ليحصد أرواحـًا لا ذنب لها ؟؟!! …أينَ هم الذين ذكرهم ربّ العزّة والجلال " الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس" ؟!

كيف تقودنا  لحظة غضب طائشة لارتكاب جريمة ؟؟ وكيف نـأمر رصاص مسدّساتنا   بأن يخترق القلوب البشريّة ،،تاركـًا  إيّاها تسبح  في دمائها الطاهرة النقيّة ؟؟!!!

أترانا لا نعطي لروح  الإنسان أهميـّة ً وقيمة كما قدّرها  إلهنا جلّ في علاه ؟؟!!

وما يحزّ في نفوسنا ،، ويثير مشاعر الحزن والخيبة فيها ،،   أنّنا حينما  نبحث عن أسباب القتل نجدها سخيفة ،، مضحكة بقدر ما هي  مـُبكية !

فكيف لا نبكي ومن ثمَّ  نضحك على  عاشق ولهان قد ضغط على زناد بندقيّته لانّ شخصًا ما تقدّم لخطبة حبيبة تمنّاها لنفسه ،، أو ربطته بها علاقة حبّ ؟!! فهاج وماجَ عنفوانه .. وما من طريقة حضاريّة تبعده عنها  غير القتل !! يا إلهي أتدركون وقع الكلمة ؟؟!! …القتـل !!!

 وكيف لا  نأسف ونضحك  على آخر قد قامَ بطعن سائق زميل لاختلافه معه لمن يعود حقّ وقوف السيّارة ،، أو  لمن  حق الأولويّة  في عبور الطريق ؟!!

 فيا للسخافة !!!

 سيّـارة تجعل الأخ  يطعن  أخاه !! ونفس أمـّارة بالسّوء  تحمل الشابّ على قتل نده وشريكه في قلب حبيبته !!

وغصّة تضايقنا و تبقى في حلوقنا ،،وتأبى  أن تفارقها على مقتل فتاة بريئة لمجرّد  شكّ أو ظنّ في سلوكها ،، على خلفيّـة ما يـُسمّى "شرف العائلة "!!

يبدو أنّ الرّجلَ القاتل  قد نسي أنّه هو من ربّى ابنته تلك التربية ،، وإن أخطأت فهو المذنب الأوّل ..عليه أن يتحّمل نتيجة خطيئتها ،، لأنّه لم يحسن تربيتها على الوجه الأكمل ،، فهو الذي يستحقّ العقاب على تربية خاطئة !!

أينَ نحن من شرائع وأحكام الإسلام الواضحة وضوح الشمس في كبد السّماء ،، في يوم ربيعيّ سماؤه صافية ؟؟

ألم تسمعوا بأن عقابَ الذكر والأنثى  متكافئ  في مثل تلك الحالات ؟؟..ألم تسمعوا بقوانين وشرائع سماويّة تحرّم قتل النفوس الزكيّة ؟؟…

 

كيف لبشر أن يقتل بشرًا آخر وكيف تـُزهق الأرواح وتسفك الدماء ،، وما من عائق يتصدّى  لتدفّقها الجارف ؟؟

ومن أبشع العادات التي لا يختلف عليها اثنان ،، ويشيب لهولها الولدان : عادة الثـأر التي تحصد أرواح الشباب من العائلتين المتنازعتين ،، فذاك يقتل عن غير قصد وآخر يثـأر مع سبق الإصرار والترصّد ،، وتستمرّ  وتدور رحى القتال  ،، وما من رقيب يتولاها وما من جهة تمنع استمرارها ..!!

ومن المؤسف ـ أكثر ـ أنَّ الشرطة  باتت غافلة ً مغمضة الأعين ــ وبإصرار على عدم التدخل ــ عن مثل تلك الحوادث فتـُسجّل ضدّ مجهول ليبقى الجناة خارج أسوار السجون يتنعمون بالحريّة وليستمرّ  القتل وهدر الأرواح وما من رادع أخلاقيّ ولا من وازع دينيّ يتصدّى لها !!

 

ومن العجيب في كل ما يحدث أنّ من سعـَوا ذات مرّة لإصلاح ذات البين قد انقرضوا كما انقرضت الديناصورات ،، وانتقلت عشائر الإصلاح للغرباء والأجانب !! فأمست هذه العادات العربيّة الجميلة عـِلمـًا ،، يـُدرَّس في الكليّـات والجامعات تحت تخصّص يـُسمّى " الوساطة "…

إذ يقوم مـَـن نال شهادة الوسيط   بجميع  الأعمال التي أتقنتها لجان الوساطة 

في الماضي،، وعشائر الصلح والإصلاح …!

في الماضي  القريب ،، كانت الكلمة ُ سيّـدة َ الموقف لا ينازعها منازع !!…يحضر أحد الشّيوخ ويأمر العائلات أن توقف سفك  الدماء  ،، فينسلّ كلّ واحد إلى بيته ،، دون أن ينبس ببنت شفة ،!!، أمـّا في زماننا هذا فقد صارَ السّلاحُ هو الآمر الناهي وهوَ الحلّ الأمثل لحلّ الخلافات والنزاعات  بين اثنينمتنافسين ومتنازعين ،، سواء أكانَ الخلاف على موقف للسيّارة أو نزاع على حبيبة …تتطوّر الأمور من الأفراد للعائلات وتصل لإلقاء القنابل .

   صرنا نسمع ونقرأ عن حوادث قتل كانت أسبابها أتفه من أن ينشأ نزاع قد انتهى بجريمة قتل !

…إنّ الانفتاح على هول وشدّة العنف ،، قد جعلنا ننزع عنّا  مشاعر الشّفقة والعطف والرّحمة التي افترشت قلوبنا ذاتَ مرّة ــ في زمان كنّا نرى القتل جريمة لا تغتفر ــ فاستبدلناها بمشاعر متبلّدة جامدة قاسية ،، نسمع عن القتل والدّمار والخراب فلا تهتـزّ لنا شعرةٌ ولا يتحرّك لنا شعور…!!.. فلا  نحرّك ساكنًا لردع الجاني أو القاتل ،، صرنا نتستّر على المجرم وكأنّه لم يسفك دمَ أخيه بدم ٍ أبرد من الثــّلج ،!! صار القاتل يتفاخر بقتل أخيه وأختـه بل ــ حتّى ــ بقتل أمّه وأبيه !!

 لا شكّ أنّ الزّمان قد تغيــّر فلم يعد الفرد منّا يشعر بالأمان والاطمئنان ،، حتّى من أقرب المقرّبين إليه !! فأين وصل بنا الحال ،، وكيف تبلّدت مشاعرنا ؟!

…. لـقد صارت أرواح الآخرين رخيصة زهيدة ،، وأمسى سفك ُ الدّماء والموت والعنف  أمورًا عاديّـًة نمـرّ عليها مرّ الكرام،، ننفعل لوقعها فترة وجيزة ،،وما نـلبث أن نكمل مشوارنا ،، وكأنّ شيئـًا لم يكن …فلا نحاول  أن نضع حدًّا لهذه الأحداث التي تتفاقم يومـًا بعد يوم ،، فمن سيسعى لحقن دمائنا من عنف أخوة لنا ؟!

ومن جميل ما قرأت في كظم الغيظ :: أنّ جارية ً لعليّ بن الحسين جعلت تسكبُ عليه الماءَ ،، فتهيـّأ للصـّلاة ،، فسقط َ الإبريق من يدالجارية على وجهه فشجـّه ،، فرفع علي بن الحسين رأسَه إليها ، فقالت الجارية : إن الله -عز وجل – يقول :((وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ))… فقال لها : قد كظمت غيظي … قالت ::((وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ))… فقال لها : قد عفا الله عنك … قالت : ((وَاللَّهُيُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ))… قال : اذهبي فأنت حـُرّة… فمـا أروعها من أخلاق !

 

ومن التأسّي بالنبي ــ صلّى الله ُ عليه وسلم ــ أن نجعل غضبنا لله ، وإذا انتهكت محارمُالله … وهذا هو الغضب المحمود… فقد غضب ـ صلى الله عليه وسلم ـ لمّا أخبروه عن الإمامالذي يُنفـّر الناس من الصلاة بطول قراءته ،، وغضب لمّـا رأى في بيت عائشة ستراً فيه صورذوات أرواح ،، وغضب لما كلـّمه أسامة في شأن المخزومية التي سرقت ، وقال :: أتشفعُ في حدٍّمن حدود الله ؟.. وغضب لما سُئل عن أشياء كرهها ، وغير ذلك ، فكان غضبه صلى الله عليهوسلم لله وفي الله …فأينَ نحنُ منه ؟!!!وشتّانَ ما بين الغضب لله والغضب للنفس التي تقود مجتمعنا للمهالك !!

في الختام أسأل اللهَ ــ تبارك في علاه ــ أن يجعل أيّامكم خاليـة من العنف ومليئة بالحبّ وغزيرة بالآمـال… وليكن غضبكم فقط.. وفقط لله !!

 

*سامية عثمان*

 

 

Share

أكتب تعليقا