عن صنعاء التي لا نحبها‏ / د سعا السبع

 

صنعاء تبكي ، تتألم ، تتمزق أوصالها، صنعاء تختنق، صنعاء ضاقت بنا ذرعا، وتتمنى اليوم الذي تجدنا فيه راحلين عنها إلى غير رجعة، صنعاء لم تعد تطيقنا لأننا كذابون متخلفون مخادعون منافقون، وانعكست كل صفاتنا الرديئة تلك على نفسية صنعاء وعلى وجه صنعاء وعلى مشاعر صنعاء فصارت بعيدة عنا ذبيحة تحت أقدامنا.

زمان كانت العلاقة حميمية بين صنعاء وسكانها، وكانت صنعاء تحب كل من يمر في شوارعها، ولا تدع أحدا ممن يتجول فيها طولا وعرضا يعود إلى بيته تعيسا أو مكتئبا أو عصبيا، كانت تمنح المتجول فيها السكينة والأمل، أما اليوم فقد خاصمتنا صنعاء، وجعلتنا نشعر بالضيق فيها، حتى صار مجرد التفكير في التجول عبر شوارعها يمثل كابوسا بالنسبة للجميع (الماشين والراكبين).

     صنعاء لم تعد تحبنا؛ ومع صنعاء حق أن تلفظنا وتأبى أن تمنحنا الصفاء النفسي والجمال الفني والصحة الجسدية حينما نمر في شوارعها، لأننا باستمرار نكذب عليها في أغانينا وفي احتفالاتنا وفي كتاباتنا وفي مقايلنا؛ نتغنى بها في أشعارنا، ونتباها بجمالها في لوحاتنا، ونقسم لها الأيمان أننا نحبها ثم نتسابق إلى إيذاء جسدها الجميل بمخلفاتنا القذرة، ونتفانى في تشويه سكونها بضوضائنا المستمرة (الطبيعية والصناعية) ، حناجرنا لم تعد تناسب هدوء صنعاء وأصالتها بل صارت عبارة عن خناجر مسلولة تطعن هدوء صنعاء بأصواتنا النشاز التي صارت أشبه بأصوات الضواري في الغابات، ففي كل الشوارع والأسواق وحتى في البيوت المكتظة لم تعد تسمع صنعاء همسا هادئا، بل صرنا نزعجها بأصوات قبيحة مابين مشاجرات بسبب وبدون سبب، وصرنا نثير اشمئزازها بتواصلنا الاجتماعي الجاف البعيد عن التواصل الحضاري، ويضاف إلى هذا الإزعاج أبواق سياراتنا وحنينها المتواصل ليل نهار، الذي يسبب لصنعاء أرقا مستمرا، وفوق هذا وذاك جنون الموترات المتطايرة في كل مكان حتى أرصفة المارة المبلطة لم تعد في مأمن من هذه الموترات، و تحت مرآى ومسمع رجال مرور منهكين من إصرار الجميع على اختراق النظم والقوانين حتى صاروا هم أنفسهم غير مبالين بما يحدث، ويزيد صنعاء اختناقا انتشار الألعاب النارية بأيدي الأطفال ، ويبدو أن تجارنا قد أجادوا فن التلاعب ومعارك الكر والفر مع جهات الرقابة، فاستغلوا الأطفال لإحراق ما تبقى من هدوء صنعاء حتى أصبحت هذه المفرقعات اليومية مصدرا خطيرا يهدد وقار صنعاء وأمنها حتى في غير الأعياد.

 أما اعتداؤنا على مسام جلد صنعاء فهي قصة أخرى؛ حيث لم نترك لصنعاء أي مجال للتنفس، خنقناها بإشغال كل الطرقات والشوارع والمساحات الصغيرة والكبيرة بعشوائياتنا المشرعة بقانون فرض الأمر الواقع، وببضائعنا الاستهلاكية المبعثرة بعشوائية، والمصحوبة بأصواتنا المهترئة عبر مكبرات الصوت كوسيلة مستميتة لإثارة رغبة المارة في الشراء، فيتهافتون بلا وعي ما بين راغب في زيادة فوضى الشارع ببعثرة المبعثرات، ومستمتع بوضع المبعثرات تحت أقدامه عنوة وقصدا، ومابين محتار يقلب عينيه هنا وهناك عله يجد في هذه المبعثرات ما يلبي احتياجاته بأسعار مناسبة لعصر قهر الفقراء.

 جنوننا في صنعاء فاق حد جنون البقر، حتى حينما تصحو بعض ضمائرنا لنجمل شوارعها ونصلحها من الخلل لا نصلحها بما يرضي الله، بل ندفن فيها قبحنا وفسادنا فتأتي السماء لتكشف هذا القبح بالحفر والتشوهات، ويبقى كل ذلك شاهدا على زورنا وجنوننا وجحودنا لمدينة اعتزت بنا فأهناها.

صنعاء تصب علينا اللعنات كل يوم لأننا لم نفعل من أجلها شيئا، ولم نتركها لشأنها، صنعاء تتمنى أن تتنفس لكنها مخنوقة بنا ولا أحد منا يحاول أن ينقذها من هذا الاختناق، كل واحد منا لا يفعل شيئا إلا أن يحشر جسده المتكور فيما تبقى من جسدها ويعبث ما أراد له مزاجه أن يعبث بها حتى يقضي حاجته فيما تبقى من أشلائها، ثم يدوس على هذه البقايا ليأوي إلى بيته عله يهدأ من مداهماته اليومية لما تبقى من جمالياتها، لكنه لا يهدأ لأنه عاق، ولن يهدأ أحد في صنعاء والوضع بهذه الصورة من الفوضى المتعمدة.

 لقد وصل جحودنا وفسادنا إلى خلايا مخ صنعاء، فجعلناها تكرهنا وتنبذنا، وتكره حتى استرجاع ذكرياتها مع آبائنا الذين جملوها فأحبتهم.

 

 

Share

أكتب تعليقا