لَحْنُ اللّجوء / خالد حجار

 

هاجَ       الفؤادُ    بحبِّهِ   وازْدانا      برحيقِ   عشقٍ   عانَقَ الأزمان

اأومتْ " منارُ " بطرفةٍ في رِقةٍ      كنسيم صيفٍ في الدُّجى قد لانا

ترسو الصبابةُ في مرافئ ذِكرِها      كفُّ الصِبا كم داعَبَتْ مرسانا 

تتهامسُ   الأزهارُ   مع   أنسامِها      همساتِ فُلٍّ    لامَسَتْ ريحانا

يا جيدَها   والحسنُ يحمِلُ واحةً      غيداءَ   أمطَرَها   الصفا ألوانا

يبدو   المحيّا   بالحياءِ إذا همى      كالطَلِّ أبهى وَقْعُهُ الأغصانا

والعينُ     أسرابُ الجمالِ ببحرِها       أمواجُ    درٍّ   قد حوت مرجانا

بحرٌ   يَحارُ بِهِ المدى فإذا شتا       لحظٌ غدا فيهِ الجوى ظمآنا

ومُقِلَّةٍ      في     قولِها    لكنها       في مُقْـلَةٍ قد حدَّثتْ   أشجانا

وَتَرى    الشفاهَ    بِدَنَّـها معزوفةً        وَتَـرُ اللِّسان   أحالَها    ألحانا

فتصبُّ   كأسَ   عتيقِها   بحديثِها       في رِقَّةٍ   قد   أطرَبت   آذانا

كم داعبتني في ضَفائرِ شَعْرِها       كم   زلزلتْ    آهاتُها    أركانا

هي قِبلةُ الماضي وحاضر عودتي       غدُها   وروحي قد غَدوا أقرانا

ما كنتُ أحْسَبُ أنْ سيجمعَ شملَنا      وطنُ    اللجوء فيوقظَ الأحزانا

وطنٌ    أراهُ   ينوءُ   من   خفقاتنا      وتشدُّني " عكا " إلى   مغنانا

لأطيرَ   في الذكرى وتعلوَ لهفتي      بجناحِ شوقٍ ينشدُ الشُّطآنا

والقلبُ    منبسطٌ بملقىً   ضمَّنا       والقلب منقبضٌ على ملقانا

عينان    في قلبٍ بكت إحداهما       "عكا " وأخرى داعبت ملهانا

خَفْقُ    الفؤادِ   تلاطمت أمواجُهُ        فَرِحٌ يُطارحُ في النوى أحزانا

يا موجةً حملت " لعكا " نسمةً       وأتتْ تراودُ في الدُّجى لبنانا

 أركانُ روحي كم هَفَتْ لأنينها       فَتَفَجَّرَتْ    بحنينها   بركانا

يا كوكباً أسرى   " لعكا " نورُهُ        ارْمِ الأنينَ على حنين حمانا

تُنْبِئكَ   أنسامُ   المساءِ قصيدةً        "عكا"، "منارَ" وعاشقاً قد بانا

في الشرقِ بعد السورِ روضٌ يانعٌ       عرِّجْ   عليهِ   وقبِّلِ الرُّمّانا

وانظرْ إلى جذعٍ   بِغَرْبِ ربوعِه       كَتَـبَتْ عليه "منارتي" أسمانا

مرّغْ جبينك في الثرى فإذا جرى      دمعٌ فَسَجِّلْ في الصدى ذكرانا

 تتعثَّـرُ الكلماتُ     في أسرابِها       وحروفِها كم أحْرَقَتْ أوزانا

فَعِلُنْ   إذا أسرى " لعكا " بحرُهُ       أصماهُ جُرْمُ الغاصبين سنان

فإذا    التشرُّدُ    والتمزُّقُ   وحدةٌ       وإذا البطولةُ عانقتْ خذلانا

"درويشُ" ما سَقَطَ القناعُ كما ترى       وهناكَ أقْـنِعَـةٌ غدت عنوانا

تتقاسمُ   الأنفالَ   في نصرٍ بدا      وهماً   أسيراً مزَّق الأوطانا

"عكا" "منارُ"   وقصةٌ في عينها      ملقىً وهجرٌ في الهوى أعيانا

والبعدُ يُطبِقُ فكَّهُ من حولنا      وصراخنا   قد   زادَهُ إمعانان

َفْنى بِحُبٍّ في بواطن قفرةٍ       " عكا " وغيم حنينها أحيانا

 تستوطن الآهاتُ في غَمراتِها      هيهاتَ يحمـلُ وجدُها النسيانا

أمَلٌ على ألَمٍ يُسعِّرُ جَمرَهُ      جُرْمُ الغزاةِ وطالَ ذاك زمانا

أعْدو لأرضٍ قد خُلِقتُ بسرِّها      فيها الحياةُ    تَنَسَّمَت إيمانا

 أحييتُ   تُربَتَها بسرِّ بقائنا      كالروحِ يُحيي غرسُها الإنسانا

"أمنارُ "لا جفت منابعُ خافقٍ      حتى يُراقِصَ نبضُهُ "عكانا

"فالقَلْبْ أغصانٌ"وعكا" جَذْرُها      "ومنارُ" طيرٌ داعبَ الأغصانا

خالد حجار فلسطين

 

Share

أكتب تعليقا