أسئلة / صليحة نعيجة

 

أسئلة / صليحة نعيجة

يعترينى الذهول و الذبول

اذ اهذى

و أحلم بأندلس جديدة

وأبعادِ جديدة

و عقارب الساعات أثبتها عند صدرأنثى لا تمل

شكل غانية باحت بسرها ثم غابت

ارتجافها اثر قافية جديدة

 

أحلم بطفولة أخرى و لكن…..

يعترينى الذهول

الصمت شكل  بلاهتى

فبلاغتى فى الأسئلة التى لا  تقول حذقها

بفتور الأمنيات

المواعيد صارت كثيفة الرموز الباهتة

و الذكريات جنتى و جهنمى

صارت تلحن عند حدود الواحدة .

 

الفكر ينحسر عند ذكر الأوفيا ء

 و تمل أسئلتى قوافيهم

قوافل بلبلتهم

و قتلهم البهى لصنع البقاء

فى بهاء الشرف المصطنع

محاكمهم تصدع قلب الأمنيات

بشعارات أهازيجها كاذبة

تتلوا أحقادا وأحقادا و أحقادا

 

كل عام و الأصدقا ء فى ثوب جديد

يتوبون الى صدرى للبكاء و الضحك

لاقتسام جرحهم

 و بوحهم

 و ملحهم

ثم يدنون من عقر النميمة و فسق الاشتياق

 الى أوكار عهرهم

و ارتباك الأحاديث عن خلانهم فى وجل اللغة

الليلة تدنو أقدارهم

و اقتسم مع ليلة القدر ثواب عقابهم بالصفح

على طريقة النحر الجديد

هل تكفى مقصلة النسيان

ليختفى هؤلاء من ذاكرة المدينة؟

لوثتنا الأمنيات

بأندلس جديدة على أرض ميعاد جديدة

كيف نتلو شعرنا على منصة الجرح الوحيد

ثم نرتبك حماقات الحجج الهزيلة

كيف ندعى الطهر شعرا و شعارا

و نتلو بيانات الصداقة

بشعارات قديمة لا تناسب ثقافتنا الجديدة

ثم نعلن عند أول منعرج

نفاق احرفنا السقيمة

كل من صدق كذبة المواسم و الطفولة

و ارتباك الحماقات بالتواطؤ

عند طاولة شاى أو كوكا كولا

كيف نتهم الزمن البرىء

و نندب أهل قرارات بلدتنا

ثم نلحن لأول مساومة فى وحل الرذيلة ؟

 

Share

أكتب تعليقا