إنها لحظة التاريخ العربي
أ.علي  دهيني

التحية الى روح الشهيد محمد البوعزيزي الذي أضاء مشعل التحرير في جسده ليضيء الطريق وينتفض المارد العربي وينطلق على درب الحرية وكسر القيود…انتفض محمد البوعزيزي ليترجم أمانيّ شباب الأمة التي طالما سوّدنا بياض أوراقنا بحثاً عمّن يضيء هذه الشعلة.ها هي الآن الشعلة تضيء شوارع القاهرة احتفاءاّ بنصر الثورة الشعبية التي تمكنت من إزاحة أقوى حكام المنطقة العربية جبروتاً وقهراً…لقد تلاقت روحك يا محمد مع روح خالد سعيد فكنتما شهيدا الظلم والاستبداد والتسلط المحمي من النظام، بل الموجه من النظام ليقضي على كل حرٍ أبي يرفض الظلم والاستبداد..وإلى شياب مصر العربية الأبية.. بل شباب الأمة بأسرها.. إن ثورتكم وانتصارها هو انتصار للأمة بأسرها لأنكم تمثلون الأمة بكل حدودها…مبارك نصركم وألف تحية لأرواح شهداء ثورة مصر العظماء الذين سوف تنحفر أسماءهم في ضمائر كل الشياي العربي..إن شعباً قاوم التطبيع مع أعدى أعدائه، لم يخيّب أملنا بأنه في يوم من الأيام سوف يقود جماهيره لإعادة الحق إلى نصابه، وإلى أن تعود مصر رأس الحربة في قيادة الأمة إلى تحقيق كل انتصاراتها في وجه كل المتآمرين عليها وبطليعتهم أميركا وإسرائيل.لا شك أن ما حصل هو الخطوة الأولى، إلاّ أن العزيمة التي جمعت كل أطياف مصر لن يعجزها أن تتابع المسيرة في طريق الانتصار في مواجهة كل الصعاب.إن ساعة العمل دقت والمسؤولية الكبرى بدأت وهي ليست عليكم بصعبة.. إن انتصار ثورة مصر هو مبعث الشعور بالعزة واستعادة الكرامة…ويبقى طريق هذا المارد بقيادة الشهداء الذين سقطوا في ساحات تونس والقاهرة طويل لتحقيق العزّة إلى كل الشعوب العربية…
ــ
علي  أ  دهيني
كاتب عربي

Share

أكتب تعليقا