يا قادة الجيش/أحمد بلال

 

يا قادة الجيش

أحمد بلال

يا مصرُ يا حُرَّةً فليهنكِ الظّفـــرُ     فالشعبُ و الجيشُ في مصرٍ  قد انتصـروا

فثورةُ الحقِّ مِن مَيداننا انطلقـــت     نادتْ فلبَّت جموعٌ ما لها حصـــرُ

قام الشبابُ بها سَرعانَ ما التحمــتْ     مع الجميع أتوْا لمّا سري الخبــــــرُ

و الكلُّ شارك في حبٍّ و في أمـــــــلٍ     فالعدلُ ينتشرُ و الظلمُ ينحســـــــرُ

و يأذنُ الله في تحقيقِ مطلبِنـــــا     رمز النظام هوي و الباقي يحتضـــرُ

*

يا قادةِ الجيش إنّ الشعبَ منتظـــرٌ     تتمَّةَ الأمرِ حتي يطلعَ الفجــــرُ

كلُّ الجنودِ مع الضبّاط  قد رفعُوا     رأسَ البلادِ و كلُّ الناس يفتخـــرُ

أنتم دروعٌ لنا في السّلمِ و الحـرب   أنتم أمانٌ لنا إن جاءنا الخطـــر

جيشُ العبورِ له ذكرٌ و منزلـةٌ   كم أخلصوا البذلَ في سرِّ و كم صبـرُوا

عند المغارمِ نلقي جندَكم ظهــرُوا    و في المغانمِ غضُّوا الطَّرفَ و استتـروا

حسنُ التسلُّمِ و التسليم خُطَّتكـــم     فسلِّموا الأمرَ مَن بالعدل يأتـــمرُ

أعطوا الأمانةَ مَن أضحي لها أهـــلاً     يكن نجاةً لنا يكن لكم ذُخــرُ

حسن اختياراتكم في الأمر نحسبهــا     خيرَ المهام توازي فضلَ من عبــرُوا

هي الرجاء لأبناءٍ إذا كبـــروا     هي الأساسُ لبنيانٍ سينتصــــر

فكللوا النصرَ بالإسراعِ في عجلٍ     ليُنقلَ الأمرُ نقلاً زانه اليُســرُ

كونوا الحماةَ لنبتِ الخير في بلــدي     فأولُ الغيث قطرٌ ثمّ ينهمــرُ

مطالب الشعب أعطاها و أودعهــا     أمانةً عند من بالحفظِ يشتهرُ

مطالب الشعب قالوها علانيــة     و كلُّ قولٍ بها حقٌّ و مُختصَــرُ

*

صونوا الأمانةَ مِن أيدٍ بها عبثـــتْ     و طهِّروا الأرضَ من باغٍ و لا تــذرُوا

و اختاروا للدستور من يرسي قواعــده     يعش طويلا فلا لبسٌ و لا كَـــدَرُ

ضعُوا القواعدَ مِن عدلٍ ليحكمَنـا     راعٍ تربَّي علي ما خطَّه عمــــرُ

فإن زرعتم لنا بستانَ مكرُمـةٍ     يَكنْ لكم حظُّكم إن يطلع  الثّمـــرُُ

فمن دعا للهدي أو من أشارَ بــــه     مِن كل خيرٍ أتي يبقي له الشّطــرُ

هذا سليمانُ الذي قد فاز مشتركـاً     في كل خيرٍ مضي يأتي به عُمَــرُ

"*"

و قد ينال لدي الرحمن منزلـةً     مَن لم يكن ذكرُه في الناس يشتهــرُ

فاختاروا مِن بيننا عدلاً ليحكمَنــا     و وفِّروا الجهدَ للأعداءِ يُدَّخـَـرُ

*

يا ليتَ مَن يعتلي حُكماً يُباشـِـــرُهُ        يُدبِّرُ الأمرَ في عدلٍ و يعتبـــرُ

عُقبي الظلومِ هنا خزيٌ و منقَصَـــةٌ     و عند ربِّك نار الكيِّ تستعـــرُ

و صاحبُ العدلِ في عزٍّ و في شـرفٍ     و مطمئنٌّ هنا و الأجرُ مُدَّخَــرُ

*

مطامعُ الغربِ و الصهيونِ في قلـــقٍ     هذا التَّحرُّرُ فيه يكمنُ الخطـرُ

فالغربُ و الشرقُ و الصهيونُ قد فزِعُــوا     لمّا رأوْا ثورةً بالحقٍّ تنتشــــرُ

و " الكنز " كم رتّبوا تبقي مودتـُــه     هوي النظامُ و هذا الكنز قد خســرُوا

فمصرُ رائدةٌ في العُربِ كلِّهِمُــــو     و مِرجلُ العُربِ قد يُعدَي فينفجـــرُ

*

و الشعب و الجيش صفٌّ واحدٌ أبـدا     في وجهِ من قد بدت من نحوِه النـُّــذرُ

كونوا حماةً لنا للحقِّ في بلــدي     مهما استعدَّ العدا بالكيد أو غــدرُوا

بكم سنعبرُ خطَّ الخوفِ في أمــــلٍ     و مَن تربَّص بالأوطان يندحـــرُ

فانحازوا للشعب قد نِلتم محبَّتَهـــم     و أَنجِزُوا الوعدَ قد وفَّي به الحُــــرُّ

أنتم أسودُ الحمي و الشعب يتبعكــم     هم احتياطٌ لكم إذا دعا الأمــر

و الله يحفظُنا نعم الوكيل لنـــــــــا     نعم النصيرُ إذا أعداؤنا مكـــرُوا

**

" * "   سليمان بن عبد الملك الذي كان سببا في استخلاف عمر بن عبد العزيز فأحسبه أنه بذلك شريكٌ معه في الأجر في أعماله كلها

 

أحمـــد بلال   14-2-2011  

Share

أكتب تعليقا