حديث الضد / خالد حجار

 

حديث الضد / خالد حجار

رماد  الصِبا  نادى  المشيب يُسائلُه     هل  الخلد  في  رَحْمِ الفناء سوائلُه

تعرَّفْ  على  الأضداد  تنبِئْك  آيةٌ      بأن    صحيحَ   الحال  سقمٌ  يقابلُه

فلا  تكتمنَّ  الظلمَ  خشية  غاصبٍ      وكلٌ    له   يومٌ     تحطُّ    رواحلُه

ومن  يقتلُ  الأيام  كي لا يرى غداً       فحتما   مع  الأيامِ    لاقاه  قاتلُه

إذا جفَّ نهرُ الطيبِ من جور جيفةٍ      وجارت على الروض الرطيب قواحِلُه

ترقبْ  بعمقِ الأرض  يبزُغُ  رافدٌ      تنادي   على   كلِّ  البقاعِ   جَداوِلُه

وكم  سيِّدٍ  يزدانُ  في هودجٍ  سرى      و تَأمنُ   في   كل  الرقاع  قوافله

توافيه  ريحٌ   من    رواحِلهِ   التي      على  مأمنٍ  منها  فباتت    تزلزله

إذا  ما  هوى  أرضا  تعرى  بقبحِهِ      فقال  لثوب  الحُسنِ  حينا  يُجادِلُه

أمِنْ  نسجِ  قُبحٍ  أنت أم  أنت جُلُّهُ      أجابته  ذيل الثوب: ما أنت قائلُه؟؟

إذا  المرءُ  قد قرَّت على القبحِ عينُهُ      فما  غازلتْ   حبلَ  الجمال  حبائِلُه

تنسمْ  رياح  الحسنِ  علَّك   ترعوي     لكي  لا  ترى  يوما  بأنَّك طائِلُه

فماسَ     ببغيٍ   إذ  تكبَّر   جهلُهُ     وما زال يرمي الحسنَ والحسنُ جاهلُه

خالد حجار

فلسطين

Share

أكتب تعليقا