طواسين / فوزية العلوي

 

طواسين
فوزية العلوي

لذلك كان التوغّل في اسمك سفرا مستطابا
وكان ضياء الحروف
يخاتلني سحرة لكي لا أعيد إلى شمعتي تاجها
وكي لا أكون ضرام الليالي
وكي لا يصير دمي قبسا أوشهابا٠ ٠٠
لذلك كنت أسير الهوينا
وأخشى اتّقاد خطايْ
وكنت إذا برقت وردة في سماك
أزحت سمايْ
وكنتٌ إذا هطلت في يديك اللغاتْ
ركبت دمي
وكنت ٌإذا شخصت نجمة في مداك
نزلت على وهن في رحيق التّلاقي
وصرت أمدّ لنا وترا من غمام
وأسرج للعابرين الكلام
وأمشي على بدد من سخام
أقارع كيْ لا يكون احتراقي
لذلك كنت أود اقتطاف الحروف
إذا أزهرت هكذا في التكنّي٠ ٠٠
وكنت أقابسهاكي أضيئ
وأوغل في ملكوت التمنّي
وكنت إذا ظمئت لغتي
شربت رحيق القطوف
وملت إذا بذختْ سهرتي على مجلس من حفيفْ
وصرت ألامس طلّ يديك وأرسو على برزخ من رفيف ٠٠
وكنت أخالسك الماء كي أستعيدشذى
مفلتا في المدار البعيد
وأرجئ كلّ ارتجاف الخريف٠ ٠٠٠
لأضمومة الاسم ريح الخزامي وبعض بكاء من الزنجبيل
لها من رذاذ اللجين بياض
ومن رعشة الرّوح في السلسبيل لها نهوند بليلُ
ورصدٌ هو الاه إمّا تثنّى ٠٠ ٠وبعضٌ العويل ٠٠٠
لها من رحيق الحميّا مدام
ومن دوحة القلب سجع يمام
ومن دهشة الوقت روح الأصيل٠٠٠ ل
وقت السميّ طواسينه
وللقمر الان أن يتسامى
له أذ يلوح وفاء النّدامى
ولي إذ يغيب بكاء العليل
لتغريبة الاسم ريح تناء ت
وأحلام سنبلة آسفه لها ضحكة الماء أمسى غماما
وظل على بركة راجفه لها ما لهذا المكان ٠٠٠
زمان
كما لم يكن للزما ن وأحلام مملكة نازفه

Share

أكتب تعليقا