القمر الأحمر / خيرة أولاد خلف الله


القمر الأحمرخيرة أولاد خلف الله 

من رداء ذاك المساء المثقل حكايا
يقتعد طوار الأعوام يلمّع حذاء الذّكرى المغبرّ
من كثرة الإضراب عن السّفر
تقشّر النّهايات ليله المكدود
وكذا تفعل به بدايات أخر

رفع الحياة إليه
وتمسّح بأنّاتها العبقة بالمحن
تواعده صفحاتها في آخر فصل للحزن
كذا كنّا ولم نزل

يدخّن تباشير المعنى ،يسقيها من رؤاه
حتّى إذا جنّ العمر
قلّم أظافر العشق المهووس بمعشوقة لا تلين
ووهم لا يني عن مشاكسته ظلّ الألم

غلّفه التوق
وراح ينسج من حلمه عالما وألوان وجع دائمة التّسكّع على قارعة محيّاه
وكلّما لفظته موائد التّهجير
تسربل بفتاتها واعتلى صحف العاطلين عن الأمل

مدّته الحياة أكاذيب العصر :
خبرا عن راقصة
قيل أنّها تبرّعت بسهرها
لانتشال
لانتشال كمشة من أطفال مجهولي النّسب ووردة زرعت خارج بساتين العمر…
تأفّف قلمه /اقتنص بياضا تشوبه سمرة /أودعه كلّ حيل نطّت إلى مخيّلته
عاودته انتكاساته جميعها /قرّر الفرار إليه
يفتّش حبلا ومقصلة ليحاكمها وينفّذ فيها المر

تثاءب صداه في أعماقه وتكسّلت بقايا الحلم المترع بالسّؤال
امتثلت من بين طيّات المعنى :
وردة وبياض وتوقيع راقصة تتلو عليه قانون فوضته الجديد
تزمّل نفاثات سيجارة حافية وألهب أنامل أخرى جديدة،أضرم في أحشائها سرّ غوايتها
فنادته طقوس مودّتها :أين منك المفر؟ وخلفي جنودك جمعاء تحصدني:
نفسا …نفس
ثمّ تفر… !!!

حوله كوكبه المجيد وبين فخذي سطوره يوأد المعنى
خلفه تاريخ أرمل يجرجر وشاح الذّاكرة المفقودة
وبلاغ أصفر عن حادثة شبيهة
وأخرى تبحث القصاص من الضّجر


               خيرة أولاد خلف الله -تونس

 

Share

3 ردود لـ to “القمر الأحمر / خيرة أولاد خلف الله”

أكتب تعليقا