الموت الأقصى / فوزية العلوي

 

الموت لأقصى / فوزية العلوي 
أرى ولا أبصر أحدا.
كأنّي الذي في منامه يمشي
وأخطو على بدد من تراب ..
وأنصت أنصت لا أحد الآن يسمعني،
ترى أين غابوا؟
فهذي بيوتاتهم تمدّ إلى الريح أعناقها
وهذي تفاصيلهم كلّها
ماؤهم في القراب،
خناجرهم عانقت غمدها ،
بعض ملح غريب
مسجّى على خبز حنطتهم في الخلاء،
ركاب بلا فارس يمتطيه .
نواوير سرج معفرة بالغياب.
أرى زيتهم كمشكاة ليل يرفّ
على بشر من ذئاب.
هنا ،نملهم يتهجّى الطريق إلى …
لا أرى جهة للطّريق،
ونحل تبحّر في العشق حدّ الخراب…
يصبّ الرحيق لمن ياتراهْ
وهذا الذي سكر العشق من مقلتيه،
غدا فكرة في ظنون السّحاب .
أمدّ يدي هكذا للسّماء لعلّي
إذا برقت راحتي أو همى مطر من عيوني
أتوني
ومدّوا قرايْ
وحطّوا غضى في الأثافي
وصبّوامداما على جمر قلبي
ففاح الشذى فاغما في الفيافي.
أرى
ولا أبصر غيردليل  سرى في دمي
وشدّ يدي ذات صبح،
يعلّمني كيف أنجو إن الرّيح ثارت…
ومارت نجوم السماء
ودارت دوائرها العاصفات.
يعلّمني كيف أمشي
إذا تاه عنّي
وكيف أغنّي
إذا عسكر الحزن فوق التمنّي
وكيف أواجه موتي إذا م أتاني
وحاصرني من جميع الجهات.
أحاوره مفردا مرّة
وأخرى أحاوره في حروف الصّلاة .
وأمشي ولا ضوء لي الآن إلا سناه
وبعضَ رماد هنا في الديار الغريبه.
أسير ولا جهة تستدير
ولا نجمة تستنيرهنا في السّماء قريبه.
ترى أين غاروا
ومالي أنا قد ظللت طريقي
وكيف تراهم مضَوا دون صوت؟
أكانوا نسورا ليصّاعدوا في الفضاء
ويسروا كروح رمت كلّ أشلائها في الخلاء؟
أكانو فراشا
لكي لا أرى قسطلا في الدّيار
وكي لا يخاتلني خبب في البراري.
أكانو نجوما لكي يتركوني
على صفصف الليل وحدي ولا أستفيق .
أكنت مسافرة في منامي
لكي لا أصيخ لكلّ الرّعود التي أرسلوها
وكلّ البروق؟
أكنت ألفّ يدي في ربيع يديه
لأنسى الشمال إذا مال نجمٌ
وأنسى الهبوب الذي في الجنوبِ
وأنسى البكاء الذي في الشروق
ويخطئني الحزن عند الغروب.
أسير الهوينا…
ولا سحب أرتجيها
ولا من يزور ولا من يزار.
وأبحر وحدي
أحاور هذا المساءَ
لكي يستقرّ هنا في فنائي
ويصحبني مثل خلّ قديم
يشاطرني قلبه في تأنٍّ
ويرخي عليّ من الهدْب بُرْدا
ويسقي فؤادي إذا ما ظمئت
زلالا وشهدا.
أخاف الصّباح فلا توقظوني …
أخاف ضياء يفاجئني بالفراغ ..
وأخشى اتّساع المكان…
أخاف البياض الذي في سمائي
وأخشى التلاشي الذي في عيوني…
هنا… كان يرمقني. ..
ظلّه ،
أنفه الملكيّ ،
يداه كمعزوفة من زجاج.
تفاصيل ضحكته العابره.
هنا كان يمشي كضوء السراج
يقول، كما مطرويصغي كما
شجر
ويصمت يصمت يبكي المجاز…
هنا كانني وكنت أناه
وكنّا معلّقة من بياض
يُرى كلّ شي بأهدابنا ..
هوانا
بكانا
ظنانا
شجانا الذي ضمّنا ذات فجر
غنانا وقد ساح صوت السنونو بقلبي
ودربي
الذي بات ليلا
إذا قمر الروح غاب وولّى
ومامن شتاء لأضحي غيوما
ولا صيف عندي فأصبح ظلاّ..
أخاف الصباح فلا توقظوني
دعوني لنجمي وهاكم عيوني…
أسير بلا هدف أو دليل
وأرمق أحجارهم في السّفوحِ
هنا….
قصرهم باذخ في العراءِ
هنا
جثموا ذات ليلٍ
يعدّون للشَرْب أقداحهم
هنا، راحهمْ
هنا، وقفت نخلة تتمنّى
على الله أن لا تزول
هنا غادة من سرابٍ
مهفهفة مثل ريح
هنا جاءها المستبدّ جواها
هنا شكّها في حشاها
هنا نزفتْ وردة في الطّلول
وسال حداء المغنّي زلالا
وقام الرّحيل
هنالك عند الضياء سيوفٌ
وطارت حتوفٌ
وفي كلّ واد تمطّى الصّهيل
هنا نقشوا كلّ أيّامهم بالدّماء
وروّوا البطاح
ومدّوا سماء من الأرجوان
هنا سفَر في المتون
ونبض السّلالات من عهد عاد
فمالي إذن لا أرى غير ذاك السّواد
ولا أسمع الآن غير العويل
وأين الذين سرَوْامثل فجر
ومدّوا إلى الشمس معراجهم
وحاكوا من البدرأسفارهم
وألقوا عصاهم إلى الاخرين..؟
يشقّون في اليمّ أحلامهمْ
ويتلون ذات اليمينْ…
أطوف كريحٍ
ولا من يُجير ولا من يجارُ
وأصغي عساه هنا في يميني
فإن لم يكن في يميني
فهذا اليسارُ.
هنا نبض حرْفٍ يسير كحتفٍ
ويرفع روحي لأعلى قرارِ
هناك سباني
على قاب فجرين منّي
وأدنى
وبات يزخرفني بالدّوارِ
ويرخي لي الحاءَ في الحبِّ حتى
إذا قلتُ مهري
وهذي قفاري
طغى مثل سيلٍ
وماركبحرٍ
وشدّ بيَ الباءَ حتّى
يزعزع َقلبي ويلقي دثاري…

 


Share

أكتب تعليقا