ياوجه إيمان العبيدلي /محمد عبد الرازق أبو مصطفى

 

ياوجه إيمان العبيدلي /محمد عبد الرازق أبو مصطفى       

عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية       

إلى المـُحامية الليبية / إيمان العـُبـَيْدي التي اختطفها مرتزقة المجرم الطاغية معمَّر القذافي

والتي تـُمَثلُ رَمز الحريـَّة المسلوبة والكرامة المـُهانـَـة ،

ولكنــَّها أيضا ً تـُمـَثلُ رمزا ً للفجر الصادق والنــَّصْر المـُبين

والتحرير من ظلم الحـُكــَّام المجرمين ومن جبروت الطــُّغاة المـُسـْتبدّيــْــن .

يا أيـُّها البـَدرُ المـُعـَـلــَّقُ في الســَّماءْ           خـُسـِفتْ بـُدورُ العـِز في أرْض الإبـَـاءْ

وتـَجـَرَّأ الأوغادُ أحـْذيـَة ُ الوَرَى               حتى يـَسـُوموا البـَدْرَ منْ خـَسـْف الشــَّـقاءْ

وتـَسـَوَّرَتْ أحـْقادُهمْ أقمـَارَنا                   ليـُمَزقوها بالوَقــَاحـَة ِ والغـَبـَـاءْ

هـَتكوا ستارَ الطــُّهـْر دونَ توَرُّع ٍ             فالحقدُ أعـْمى خلفَ أرْوقــَـة الدَّهـَـاءْ

وتفـَنــَّنوا صـَلفا ً لذبـْح شعوبـِهمْ                قصْفا ً جـُنونيـَّـا ً بكــُلِّ الذعـْر ِ جـَاءْ

صَبـُّوا اللهيبَ على القـُرَى بفظاعـَة ٍ            فاقتْ كثيْرَا ً حـُمـْقَ أغـْبى الأغبياءْ

صـَبـُّوا القذائفَ فوقَ شَعـْب ٍ أعـْزَل ٍ          منْ كلِّ قاذفـَة ٍ لبـَيْت ِ أو بـِناءْ

بالطائرَات ِ وبالمـَدَافع ِ تارَة ً                    بالرَّاجمات ِ السـُّودِ تخـْترقُ الفـَضَاءْ

بالظلم بالقتل المـُمـَنـْهـَج ِ بالأذى                بالقهـْر يـَكـْبـَحُ ثوْرَة ً فوقَ المـَضَـاءْ

بتـَفرْعـُن ٍ ضَاقتْ عليه ِ جهـَاتـُهمْ               بالغـَدْر طـُغـْيانا ً وفي كلِّ افـْترَاءْ

يـَتبَجـَّحونَ بخدْمـَة ٍ لشعوبـِهمْ                   فإذا بخدْمـَتـِهمْ أسـَاطيْلُ الفـَـنـَـاءْ

يـَتـَـألــَّهونَ على كراسي سـُلطـَة ٍ               حـَمـْقاءَ لمْ تحـْملْ لهـُم إلا العـِدَاءْ

يـَتـَـألــَّهونَ وهـُم عـَبيْدٌ للهـَوَى                   للظــُّـلم ِ للطـُّغـْيان ِ ، رَهـْنٌ للبـَلاءْ

يـَتـَـألــَّهونَ وهـُمْ أبـَاطرَة ُ الخـَنا                  مـِنْ بعد أنْ كانوا ذيـُولا ً في انـْحناءْ

يـَتـَـألــَّهونَ ويـَخـْضَعونَ بذلــَّة ٍ                 لأوَامر ِ الأرْباب ِ في ذلِّ الإمـَـاءْ

يـَتـَـألــَّهونَ وهـُمْ شَيَـاطيْنُ الرَّدى                 لا يَصْلحونَ لأيِّ حـُكم ٍ وانـْتمـَـاءْ

لا يَصْلحونَ ليَحْرُسوا أغـْنامـَهـُمْ                  فهُمُ الذئابُ ، وشاهدٌ هذا العـُوَاءْ

وهـُمُ الوُحوشُ الضَّاريـَاتُ بغـَابـَة ٍ              أكلتْ بـَنِـيـْها ، شاهدٌ هـَوْلُ الدِّماءْ

وهـُمُ الرُّعاة ُ الخَائنونَ لأمـَّةٍ                    سَئمَتْ وجوهَ الخـِزْي ِ في شَرِّ احـْتوَاءْ

وهـُمُ الطــُّغاة ُ الفاسدونَ بحـِقـْبـَة ٍ               ضَجـَّتْ لهـَول فـَسَادها حـُجُبُ السَّماءْ

وهـُمُ المـَجانيْنُ الذيْنَ تقـَهـْقروا                   عَنْ صَوْن عـِرْض شعوبـِهم ، فهـُمُ الهـَباءْ

وهـُمُ السـُّكارى والحَوَادثُ حـَْولـَنا             تـَجـْترُّنا في كلِّ حـَرْب ِ واعـْتداءْ

وهـُمُ الجـُناة ُ المـُجـْرمونَ بـِحـَقــِّنا               حتى انـْطـَوَيْنا بعدَهُمْ كلَّ انـْطوَاءْ

وهـُمُ الجـُباة ُ البَائعونَ لأرْضنا                    ورَصيْدُهمْ يَرْبو على كلِّ احـْتفــَـاءْ

نـَهَبوا البلادَ وخَيْرَها بتـَـلاعـُب ٍ                  وتـَصَدَّروا تـِعـْدَادَ أثـْرَى الأثـْريـَـاءْ

أمـَّا الشـُّعوبُ فعَيْشُهمْ شَظفٌ على               كـَبـَدٍ وكـَدٍّ مثلَ عـَيْش ِ الأشـْقياءْ

حتى إذا ثـَـارَتْ شعوبُـهـُمُ على                 طغـْيانـِهمْ وَقفوا بكلِّ الكـِبْريـَـاءْ

وتـَفـَرْعـَنوا في كلِّ حقد ٍ أرْعـَن ٍ              وتوَعـَّدوا بالحَرْب ضدّ الأبْرياءْ  

فعميْدُهمْ صَلــَفـا ً يـُهَدِّدُ شَعـْبَهُ                  بمـُوَاجـَهـَات ٍ ما لها أيًّ انـْتهاءْ (*)

ويـُهـَدِّدُ الثوَّارَ حَرْبَ إبَادَة ٍ                     يّجْتثُّ شـَأفـَتـَهـُمْ بلا أمـَل البَقاءْ

حتى إذا فتحَ المـَعـَاركَ ضدَّهـُمْ                أخـَذتـْهُ عـِزَّة ُ آثـِم ٍ في شـَرِّ دّاءْ

وبـِرَأسـِهِ الجَوْفاءِ تـَرْقـُصُ سَكـْرَة ٌ            في عـِلــَّة ٍ بفـِعـَالهِ مثلَ الوَباءْ

حتى غـَدا دَاءً عـُضالا ً قاتـِـلا ً               وبنـَفـْسـِهِ اسـْتـَشـْرَى بلا أمل الشـِّفاءْ

أرْخى كلابَ طـِرَادِهِ في هـَجـْمـَةٍ                       مـَسْعورَةٍ تـَلغو الدِّماءَ بلا خـَفاءْ

مـُتعَطـِّشاتٌ لانـْتهاك ِ ديارها                      كي تـَهـْتكَ الأعـْرَاضَ رُعـْبا في انـْـتشاءْ

خَطفتْ صَبايا الطــُّهْر في أوْج الضـُّحى               وتـَناوَبـَتـْها في اغـْتصَاب ٍ بالبَغـاءْ

يا هذه ( الإيـْمانُ ) يا أنـْشوْدَة ً                         ذبـِحـَتْ بأعـْيـُنـِنا ونحـْنُ كما النــِّساءْ

يا هذه ( الإيـْمانُ ) يا وَهـْجَ السـَّنا                     يا جـُرْأة ً وَقــَّادَة ً دونَ انـْثـِناءْ

يا هذه ( الإيـْمانُ ) يا زَهـْرَ الرُّبى                     دَاسَتْ عليْـك ِ بَهـَائمٌ تحْتَ الحـِذاءْ

خـَسَفتْ بوَجـْهـِكِ هالـَة ً كالبَدْر في                   إشْرَاقـِهِ منْ خَـلفِ أغـْطيـَة ِ الجـَفاءْ

صَرَخاتـُكِ الكـَـلمَى تـَئِـنُّ بـِجـُرْحـِنا                  وصُدورُنا تـَغـْلي لهيْبا ً في العـَرَاءْ

ودُموعـُكِ الثــَّكـْلى تـُمَزِّقُ صَمـْتـَنا                   وتـَرُدُّ فوقَ وجوهـِنا ألـْفيْ غـِطاءْ

وتـَنوءُ بالآهات ِ مـِنـْكِ ظهوْرُنا                             فتـقـَزَّمـَتْ قامـَاتـُنا دونَ النـِّداءْ

وكـَأنـَّنا لمْ نـَسْتمـِعْ أو لمْ نـَرَى                           صُوَرَا ً وأنـْتِ تـُقدِّميْنَ بنا العـَزَاءْ

عـُذرَا ً أيا ( إيـْمانُ ) بَدْرُ سـَمائنا                        إنـَّـا نـَسيْرُ بكلِّ حـُزْن ٍ للوَرَاءْ

نـَمْضي على أعـْقابـِنا ، ورُؤوسـُنا                       لا تـَشـْرَئبُّ إلى مـَيَاديْن ِ الفـِدَاءْ

نـَمْضي إلى الحـَتـْفِ المـَهول ِ قناعـَة ً                ومَصيْرُنا المَجْهولُ يَمْضي في الـْتوَاءْ  

رَسَمَتْ رُؤَاكِ نهَايـَة ً حـَتـْميـَّة ً                      في آخر النــَّفـق ِ المـُسَرْبَل ِ بالمـُكاءْ

لكنـَّها اجْتــَثــَّتْ بَقايا عـَجـْزنا                            لتثورَ أمـَّتـُنا وتـُعـْطيَ في سَخاءْ

وترُدَّ بَعْضَ كرَامـَة ٍ مـَسْـلوبَة ٍ                      خـُسِفتْ بصَرْخـَتِكِ الرَّهيْبَة ِ في المـَساءْ

وتـُعـيْـدَ شَيْئا ً مـِنْ مـَهـَابـَة ٍ أمـَّة ٍ                     طـُحِنـَتْ على الإذلال ِ أحـْقابَ العـَناءْ

فلعـَلَّ جـُرْأتـَكِ الأبيـَّة َ أيْقــَظـَتْ                         أصْحابَ كهـْف ٍ فيْهمُ بَعـْضَ الوَفاءْ

ولعـَلــَّها تصْحو الشـُّعوبُ حَميَّة ً                     منْ دون ِ دَمـْع ٍ للطــُّغـَاة ِ ولا بـُكاءْ

ولعـَلــَّها تسْمو بنا الرَّاياتُ في                        ألــَق ِ النـُّجوم ِ على ترَانيْم ِ الضِّياءْ

ولعـَلــَّها تسْعى بنا أقدَامـُنا                                لنكونَ سَيْـلا ً عارما ً لا كالغــُثاءْ

ونكونَ بَحْرَا ً هـَادرَا ً أمْوَاجـُهُ                       تقـْضي على جـَوْرِ التــَّسَلــُّط ِ في ابـْتدَاءْ

فمنَ الجـُنون ِ ضَيَاعُ صَرْخـَتـكِ سُدَىً                وضَيَاعُ ثــأرِكِ منْ فـَرَاعـِنـَةِ الشـَّقاءْ

ومنَ الجـُنون ِ ضَيَاعُ وَجـْهـِكِ غـِيْـلة ً                  منْ بَعـْدِ مـَأسـَاة ٍ تـَضَجُّ لها السـَّماءْ

يا وَجـْهـَـكِ الوَرْديَّ فوقَ بحـَارنا                       وعـَقـيْقــُنا فيها تـَخـَضَّبَ بالحـَـيـَاءْ

يا وجـْهَ ( إيْمان ِ العـُبَـيْـدي ) هلْ لنا                   بَعْضَ الشـَّهامَة ِ كي نـَرُدَّ لكَ النــَّقاءْ

ويَكونَ للثــَّأر المـُقدَّس ِ زَحـْفـُنا                              في الله غـَضْبَتـُنا لهُ كلُّ الوَلاءْ

كي نـَطـْحَنَ الإجـْرَامَ معْ أعـَْوَانـِه ِ                       في السـَّاحـَة الكـُبْرَى إذا احـْتدَمَ اللقاءْ

يا وجـْهَ ( إيْمان ِ العـُبَـيْـدي ) كالضُّحَى                    سَيَظلُّ وَجـْهـُـكِ رَمـْزَنا للأتــْقـِيـَاءْ

يا وجـْهَ ( إيْمان ِ العـُبَـيْـدي ) طالـَما                    فاضَتْ لكَ الأحـْدَاقُ دَمـْعا ً بارْتواءْ 

يا وجـْهَ ( إيْمان ِ العـُبَـيْـدي ) إنـَّنا                     نـَرْجو خَلاصَـكَ والقلوبُ بها الرَّجاءْ 

يا وجـْهَ ( إيْمان ٍ ) رُؤى أرْوَاحـِنا                       طافتْ لكَ الأرْوَاحُ تلـْهـَجُ بالدُّعـَاءْ

فاهـْدَأ أيا وَجـْهَ الطــَّهَارَة ِ إنـَّنا                          سَنـُحَـقِّـقُ النـَّصْرَ المـُبيْنَ بلا ريـَـاءْ

مَهـْما تـَثــَاقـلَ ظـُلمـُهـُمْ بينَ الوَرَى                   مـَهْما ادْلـَهـَمَّ الخـَطـْبُ فوقَ الأوْفياءْ

سَيُطـِلُّ فـَجـْرٌ صَادِقُ رَغـْمَ الدُّجـَى                   لكـَأنَّ وَجـْهـَـكِ شَمـْسَهُ في الارْتقـَـاءْ

وكأنَّ ( إيْمانَِ العـُبَـيْـدي ) رَايـَة ُ                     للنـَّصْر والتــَّحـْريْر ِ في أحْـلى غـِناءْ

ـ

(*) الطاغية المجرم المستبد معمر القذافي الذي منح نفسه لقب عميد القادة العرب .

صنعاء في الخميس 31 / 3 / 2011 م  

Email:maam39@hotmail.com

 

 

Share

أكتب تعليقا