على خطى السفاح / شعر: محمد إسحاق الريفي

 

على خطى السفاح / شعر: محمد إسحاق الريفي  

أفعى وإن حاكى  الحَمامَ  سلامـاً
أو نالَ في مدحِ السـلام وِسامـا                               
هو من يَزفُّ إلى عروسٍ  ثُكْلَهـا
في عُرسها وإلى الجيـاع حِمامـا                             
سلْ عنه دمعةَ ثاكِلٍ  هجَرَ  المُنـى
أو بؤسَ أطفـالٍ غـدوا أيتامـا                               
أو سلْ قُرى الأفغان عنْ رعبٍ إذا
ما جيشُه حول الهواجِـع  حامـا                             

أو مَنْ طواهُ الدهرُ لا  مأوى  لـه
إلا المخيـمُ إنْ أصـابَ خِيامـا                                 
سلْ عنه آهاتٍ  لثكلـى  بيتُهـا
حِمَمُ القنابـلِ حوّلتْـه  رُكامـا                                  
تبكي السماءُ على أسيرٍ قد  قضى
لم يلقَ مَنْ يَهدي العيـالَ سلامـا                                
كم أمةٍ أضحتْ  وليمـةَ  شعبِـه
فغدا الضحايا للوحـوشِ طَعامـا                               
قد جاء من رَحْم التَّصهْيُن  للورى
وعلى خُطى السفّاح  سارَ  أُبامـا                             
في بيته الشيطانُ أرسـى عرشَـه
ليحيلَ آمالَ الشعـوب  حُطامـا                                
والسلمَ بين الناس  يقتلُ  خُلْسَـةً
ويصبُّ فـوق الآمنيـن زُؤامـا                                 
خِبٌّ يَروغُ كما الأفاعـي خِفـةً
ويحيكُ من حُلوِ الكـلام  لثامـاً                               
ضلّتْ سَفِينُ العُرْبِ  في  أوهامـه
حتى اقتفاه ذَوُو العُـروشِ إمامـا                            
كم مِن عروش العُرْب قد ذلّوا له
ومِنَ التذلُّلِ مـا يصيـرُ  هُيامـا                              
في الشرق أبواقٌ تُـرَوِّج  دينَـه
دينَ التأمـرك  للحيـاة  نِظامـا                              
وتؤجِّجُ الفوضى وتهتـفُ باسمـه
              في العالميـن وتنشـرُ  الأوهامـا                            
باسم التأمركِ يستبيـحُ  دماءنـا
ويبـاركُ الإثخـانَ  والإجرامـا                              
يا دولة الطغيـان نجمُـكِ آفِـلٌ
قد خابَ قـومٌ غالَبـوا الأيامـا                               

 
2-5-2011 


Share

أكتب تعليقا