عن العشق والثورة / خيرة خلف الله

 

عن العشق والثورة / خيرة خلف الله
كطفلين كنّا
نعانق همس الخيام
بنكهة لوز تعطّر رمل القصيد
نميط اللّثام بدرب الحقيقة
ياقلب كلّ الّذي راوغ الحسّ
محض سكون بعين الشّهور
نسارع كالنّبض قطب الرّحى

كطفلين كنّا
نسابق طيف وميض
تجمهر كالرّيح
كلّ مساء
يحاول أن يتشكّل فيض زهور
يعدّل من حرقة الوقت
يرخي زمام السّفوح
يلوّح للسّفر المتوضّئ بالصّمت
هيّا انتشلنا فإنّا نحب الحياة
كطفلينِ كنّا
يزغردُ في مقلتينا الفرحْ
يشاطرنا همس قلبين غِبّ الوضوحِ
وشطر المحيّا يبين الرّبيع بحلّة مرجٍ سرحْ
حفيف الزّهور تمطّى بدرب السّكونِ
وألغى صرير الحقول بنبع جمحْ
لكم عانق الموج منّا هدير الوجود
وغلّف ليل المراقي بخصبٍ مرِحْ
لكم جال طقس السّهوب بهُضْبِ القَصيد
وألهب نبر قوافٍ تدلّت كأعجازِ قولٍ سبحْ
فمنّا سلام
ومنّا امتثال
يعانق شوق الخيامْ
فإن هي أمست صبح
كطفلين نحن
نوشوش للورد أحلى الأغاني
ومن فرطنا يرقص البدر عشقا فريدا
ينمّق شدو الطّيور غراما
تفاجئنا الأمنيات البعيده
كطفلين نعشق
قلبا متى يحتوينا
وخبزا يضمّد جرح ملوحتنا الحارقه
إذا أدلج الظّلم كنّا عليه
نرابط كالعصف …
نمطر حرقا وصايا أبادت وبيدت هباء
أَتاريخَنا المستفيضَ، تمرّد ْ
فمن جلد ثور، تماسك، توسّعْ
ومن حصن شوك، تشكّلْ
هماما …هلالا …شبابا …بحارا

ونيلين بساحات أمّ الدّنى عربدا


كطفلين نشهد سحابات هذي البطولات فينا
وإنّا سمعنا …وإنّا أطعنا
نداء يمجّدها كالحياة
نهبّ بحلّة عدل بهيّ
نوزّع أمر العواطف شورى
نبرّئ ذمّة حلم تمطّى بعرش القلوب
ينادي :الهوى…الهوى …الهوى
فلا الشّرق عادى
ولا الأرض كلّت
ولا العاشق المستبدّ استكان
فمنّا الطّفولة. يا أمّ ثوري
إذا بلغ السّيف حدّ الرقاب
ومنّا فصول لنا أدمنتنا
وسرنا سويّا نناجي الحياه
كطفلين نبكي
إذا تاه نبض وجاس بعيدا
أقمنا بصرح الأفول حزانى
وجرّد دمع الفراق غصون الرّبى العاشقه
فنغرق صمتا
ويحلو كلام تجمّد عمدا
متى أبصر الماء فرط لظاه
وأنّى أقمنا ،شذى الأقحوان استطال عيونا
أضاءت قرونا
وأرخت عصورا بأوج التّلاقي
فنعدو اشتياقا كأنّا نرانا
ونعلي مرايا بمرج الحقيقة كلّ سماء
وكلّ احتفاء نُشيدُ الزُّهورَ
وكلّ بهاء نغنّي :الحياه …الحياه …الحياه
كطفلين عُرْبٌ
بإذن الخليقة : صُلنا وجُلنا
بأشهى العصور وحدّ البقاء
نميط اللّثام عن النّصل طرّا
ونلهو بمن طال منّا الرّغام
وفرعون جاب البحار سفينا
وعلّيسة الآمره
وجمع المعاقل …ترسانة البوح
هلّت بعين الظّنون
ولكنّ مئذنتي عاليه
فيا ثورتي :أبشري …ابشري
حماة الحمى …يا حماة الحمى


الشاعرة :خيرة خلف الله -تونس

 

 


Share

أكتب تعليقا