هنا بغداد / إسماعيل العبدول

  

هنا بغداد / إسماعيل العبدول

لنَا التَأرِيخ يَا بَغدَاد

هـنَا التَأرِيخ يَا أُنشُودَة

المَجد

فَكَم فَرَت جُيُوش لِغَزو

تَجُر ذُيُولَهَا الرُهبَان

تَبكِي

لَوعَة الصَد

هُنَا الآَلَام تُشَرِبُنَا

وتَلَعَقنا

فَنَشرَب مِن

نَزِيف الدَم

رَوَعَاهَا إِلَى الخـلَد

هُنَا بَابِل ,هُنَا آَشُور

 

هُنَا الأَمجَاد يَا بَغدَاد حَاضِرَة

هُنَا الأَجدَاد تَحيَى عُصُور

 

هُنَا عَاش مُلُوك الأَرض

لِلإِنسَان وَالتَأرِيخ وَالمَجد

هُنَا

أَوصَوا بِبُغض الذُل

هُنَا قَسَمُوا بِصَون العَدل

مِسلِات حَوَت عَهدِي

 

هُنَا يَروِي نِضَال الشَعب

كُل الجِيل

سُفَر حَقِيقَة المَجد

 

فَهَا رَوَت دِمَانَا الأَرض

وَهَا وَصُمت دُعَاة العـرَب

بَال عَار

وَبِالفَقد

فَحُب الأَرض ثَورَات لِذِي عَهد

وَصَوت الدِين إِيمَان

مِن

المَهد إِلَى اللَحد

هُنَا بَغدَاد يَا مَجدَا أَتَاه بِغَزو

فَلَم يَرضَى

هَوَانا يُؤتِه الضِد

هُنَا بَغدَاد حَافِيِة وَنافَثَة دِمَاء الحُب

 

تَروِي صَمتِهَا أَيقُونَة الوُد

هُنَا بَغدَاد عَارِيِة

وَكُل العـرَب

 

لَم تَحفِل بِذَا العَهد

هِي بَغدَاد يَا عَرَبَا

وَيَا عـرَي ف

(بَغدَاد)

تَلُوك لُحُومُهَا دَوَامَة الحِقد

هُنَا الأَطفَال طَافِيَة

 

هُنَا الآَبَار خَاوِيَة

هُنَا الأَعجَاز فِي بَلَدِي

تَسِيل

دُمُوعِهَا الأَموَات فِي المَهد

لِيَبقَى جَمع تِلك لَعـرَب

يَشرَب مِن

كُؤُوس الغَرب

أَوهَام لَذِي رَد

Share

أكتب تعليقا