بكيت غداة هجركشعر: محمد إسحاق الريفي

  

بكيت غداة هجرك شعر: محمد إسحاق الريفي

                                               

بكيتُ غداةَ هجرِك يا حبيـبُ

ولا يجدي البكاءُ  ولا  النحيبُ                                

ولكنَّ الدمـوعَ رثـاءُ عينـي

لقلبٍ كاد من  حزني  يـذوبُ                                  

بكيتُ وفي شرايينـي اشتعـالٌ

          عسى يخبو مِنَ الدمع اللهيـبُ                                  

وجُرحٌ في شغاف القلـب  دامٍ

تفاقم كلّمـا طـال  المغيـبُ                                   

أُسائـل طيفَـه أيَّ الأرضـي

غدت أرضُ الحبيبِ  فلا  يجيبُ                                   

أناجي الطيفَ من شوقي وأبكي

وبوحُ القلبِ في ليلي  يطيـبُ                                    

تعيش برغم بعدك فـي جَنانـي

بعيدٌ أنت من روحـي قريـبُ                                     

تباغتني الهمومُ كمـوجِ  بحـرٍ

وهل تقوى على الهجر  القلوبُ                                   

نوائبُ ذا الزمـان تحُـلُّ تتـرا

فمنْ ينجو فيوماً قـد تصيـبُ                                      

رجائي عفو ربّي  واصطبـاري

هما سلوانُ قلبـي  والطبيـبُ                                      

                       

11/5/2011

 

Share

تعليق واحد لـ to “بكيت غداة هجركشعر: محمد إسحاق الريفي”

أكتب تعليقا