أرشيف التصنيف ‘السرد’

تداعيات شجيرة الزيزفون/ماجدولين الرفاعي

تداعيات شجيرة الزيزفون
ماجدولين الرفاعي
صرخ حبنا لحظة ولادته ، معلنا بدء الحياة،فانهمر المطر ، وجرت السواقي ، وبرعم الورد على خدود شجيراته ،بينما انهمر اللؤلؤ من فم الياسمين .
وهاهو حبنا يموت بحشرجة سريعة ، وانين مكلوم حزين !؟
متعب  أنت بأحلامك،مرهق بتشكيل الوقت على مزاجك، مشغول باستحضار ماضيك المرصع باللؤلؤ.ربما فقدت ذاكرتك وقت السقوط الأخير من برج أنانيتك وشهوة تسلطك  القاسي على مروج البنفسج !
تحت ظلال الزيزفون استراح المقاتل بعد ألف قرن من الحروب .
 
أيها المجهول…
لا ادري ، أهو سوء حظي أن التقي مجنونا مثلك يلوك الحب بأسنانه ؟
ولا اعلم ، لماذا أبادلك ذات الجنون دون معرفة بدهاليزه التي تسربت  إلى مسامات جلدي ، ليعشعش في قطرات دمي ، فيتحول إلى مخدر يأخذني  صوب إغفاءة العمر ..
أي ريح  حملتك لتحط رحالك   تحت ظلال زيزفوتني ؟؟
وأي جنون يجعلني اطلب منك أن تبقى على جنونك ، لأنك إذا ما فقدته ، فإنني لن أعرفك ، ولن استدل على وقع خطاك فوق بلاط لهفتي

 

أكمل قراءة الموضوع »

Share

عبد الهادي الفحيلي/ يكفي أنه كلام

عبد الهادي الفحيلي/ يكفي أنه كلام 

وأنا أتبعها كظلها, كنت أضحك. قلت البارحة في نفسي : إذا أردت أن أعجبها فيجب أن تراني ضاحكا. أضحك, ليس ضحكا تماما لكنه أشبه بذلك؛ ابتسامة عريضة جدا.

في لحظة استدارت إلي. توقفت. توقفت أنا. عقدت ما بين حاجبيها في غضب. لملمت ضحكتي, أقصد ابتسامتي. لم تقل شيئا. بل قالت. لم أسمع. أم أنني لم أرد أن أسمع؟ قالت شيئا ربما يجعل الدمع ينفجر من عيني. لم أسمع شيئا.

استدارت وذهبت. تبعتها. لماذا أكذب؟ لم أتبعها. خفت منها وقفلت راجعا. لم أضحك هذه المرة أو لم أبتسم.

لم أعجبها إذن! أم لم تعجبها ابتسامتي؟ ابتسامتي الضاحكة؟ لماذا يضحك علي "رأسي" عندما يوهمني أنه إذا رأتني كذلك فستعجب بي وتكلمني وأكلمها – لكن فيم سنتكلم وماذا سأقول لها؟- وستضع يدها في يدي حتى يسح منهما العرق وتذهب معي إلى الحديقة وتطلب مني أن أشتري لها شيئا مالحا وساخنا. ونجلس على مقعد حجري تحت شجرة وافرة الظل ونضحك. نضحك بصخب حتى ينزعج الآخرون ويطلبوا منا أن نخفض من صوتينا. فنذعن نحن لذلك أو أذعن أنا وتطلق هي بعض الشتائم –لا أدري إن كانت ستفعل بصوت مرتفع حتى يسمعوها- ويدها لا تزال في يدي تتصببان عرقا, تأكل الأشياء المالحة والساخنة التي اشتريتها لها من بائع ما في الحديقة. هل ستعطيني منها ما "أملح به أسناني"؟ لذلك طلبت من أمي أن تعطيني بعض الدراهم. أعطتني. لم تعطني إلا بعد أن صبت على مسمعي أسفارا من التذمر والشكوى واللعنات على هذا الذي لا يجيد شيئا غير الأكل والنوم بلا فائدة ترجى منه.

أكمل قراءة الموضوع »

Share

لماذا تنبح الكلاب في وجه السيارات وتحاول أن تهاجمها ؟/ مجدي الحمزاوي

 

لماذا تنبح الكلاب في وجه السيارات وتحاول أن تهاجمها ؟/ مجدي الحمزاوي  

وأنا برفقة أحد الأصدقاء الذين يملكون سيارات؛ كنا في طريقنا لزيارة صديق آخر يسكن في إحدى قرى الدلتا؛ وبينما نحن سائرون في ظلمة ليل القرى؛ بين اللحظة والأخرى يفاجأ صديقي بمجموعة من الكلاب تنبح في وجه السيارة؛ وتحاول أن تهاجمها
بعد أن تكرر هذا الأمر لأكثر من مرة سألني هذا الصديق لماذا تنبح الكلاب في وجه السيارات وتحاول أن تهاجمها؟
 http://saddana.com/saddana/wp-content/plugins/fckeditor-for-wordpress-plugin/fckeditor/editor/images/spacer.gif
     خشيت أن أخبره بما حدثتني به إحدى العجائز عن هذه الظاهرة؛ والذي
يتلخص في أنه كانت هناك امرأة بائسة على قدر كبير جدا من الدمامة والبؤس؛ ولأنها دميمة فلم تتمكن من الزواج؛ ولأنها بائسة وليست لها عائلة أو مال – مقطوعة من شجرة كما يقولون – فإنها كانت تعيش في أحد الأكواخ المصنوعة من عناصر شتى كاللبن والخشب والليف والصفيح وكانت تهفو دائما لأي كائن يؤانسها وحيدة كانت
   وعندما رأت بعض الصبية يجرون وراء كلبة حبلى ويقذفونها بالحجارة؛ نهرت الصبية وجعلتهم يرحلون؛ ثم وضعت بعض الطعام والماء أمام تلك الكلبة؛ وأخذت
Share

صباحات /بقلم سلمى الجلاصي

-صباح الخير يا أمّي

-يسعد صباحك ويربّحك، يعيّش بنتي.

انه صباحها الآمن يحتويني، ألحظها بين جفوني الكسلى تجالس مغزلها على حافة" سِدَتِنا" العتيقة 

تداعب في هدوء صابر خيوط صوفها في احتفاء، تتدلى "ثقالة" المغزل أمامها في دوران رشيق

أكمل قراءة الموضوع »

Share

أسوأ مافي الحياة اثنان.. أنت وأنا / ما جدولين الرفاعي

أسوأ مافي الحياة اثنان.. أنت وأنا  / ما جدولين الرفاعي 
 

أسوأ مافي الحياة أنا وأنت،أنا لأنني لم استطع فهمك، وفهم طبيعتك، التي أرقتني كثيراً وجعلتني أتحول إلى امرأة من نار، تشتعل في قلبي الحرائق كلما هبت رياح لامبالاتك واستهتارك بمشاعري وأحاسيسي
وأسوأ مافي الحياة أنت، لأنك لم تدرك حجم محبتي، ولم تصل لمستوى اهتمامي الكبير بك، واحترامي الأكبر لوجودك، الذي كرّست له جلّ وقتي وعمري وجلّ مشاعري وقد اعتبرت لطفي ضعفا وحبي هزيمة،قربي منك جعلك تشعر بأنني ملكك، فرحت تبحث عن أملاك أخرى تضيفها الى
رصيدك في بنك اللعب على الحبال

أكمل قراءة الموضوع »

Share

الى بغداد حبيبتي / محسن الصفار

الى بغداد حبيبتي / محسن الصفار

نظر أبو أحمد الى شمس الغروب وهي تنزل رويداً رويدا معطيةً السماء لوناًأحمر جميلاً ونظر الى ولده احمد الذي كان يسير الى جانبه ورآه شابا زين الشباب متعلما ومثقفا ومتدينا و يفخر اي اب بأن يكون له إبناً مثله قال له:
– إشتقت لك يا ولدي كم يصعب علّي فراقك اين كنت وكيف حالك؟
– ولكننا لم نفترق منذ فترة طويلة يا أبي
– عندما تصبح أباً ستعرف أن الأب يشتاق لأولاده حتى وهم الى جواره فكيف إذا إبتعدوا عنه
– وأنا كذلك إشتقت لك يا أبي وكنت اعد الأيام حتى نجتمع معاً وكل يوم اقول غدا
– إلحمد لله ياولدي يا فرحة يومي وغدي
– كيف ترى المكان هنا يا أبي هل أعجبك؟

أكمل قراءة الموضوع »

Share

من رواية حكايات إمرأة /سحر حمزة

من رواية  حكايات إمرأة /سحر حمزة

في صغرها مثل اية فتاة ,,لها أحلامها وخيالها الواسع ,,كانت لا تعبر عنإحتياجاتها وأفكارها لأحد ,, ,,كانت تصمت  كثيراً,ولم ترفض شيئاً ,ولم تعرف كلمة لا ,,كل ما تسمعه ,,تعالي يا بنت ,سوي هيد ,,إعملي هيك ,,لا تخرجي ,لا تحكي ,,لا تضحكي ,,بقيت صامتة ,,تردد حاضر ,,نعم ,,حاضر ,,وهكذا ,,كانت تنمو دون أن تشعر بنفسها أنها تدورت ,وطال شعرها الغجري اصبح أكثر جمالاً ,,تلونت خدودها وكبر صدرها ,,أصبحت أكثر من طفلة ,وما زالت ترد ,,نعم ,حاضر ,,طيب ,,بدأت تسوق قصصاصات الورق ,وتكتب شيئاً في داخلها ,,تسرق بعض صحف ابيها ,,تتناول كتباً تقرأ عنوانيها ,,تقرأ خلسة

أكمل قراءة الموضوع »

Share

البخيل /محسن الصفار

البخيل
بقلم محسن الصفار 
 
إستلم سعيد وظيفته الجديدة في أحد البنوك و في اليوم الاول كان كل شيء يشكل عالماً غريباً بالنسبة له ففي مكان كالبنك تشاهد جميع أنواع الناس الموظف العادي الذي يستلم راتبه والمتقاعد الذي يستلم معاشه والغني الذي يودع أمواله ويجعلك تحس ان العالم كله موجود هنا  وعندما شاهد زملائه دهشته وتعجبه أكمل قراءة الموضوع »

Share

حلم خلف ستار أبيض /أيمن عويضة

حلم خلف ستار أبيض /أيمن عويضة  

    بالرغم من زجاجها المغبر، كان بوسع النافذة أن تعكس ملامح الأسى في عينيها، لم يثنها زفير السيدة العجوز بجانبها،

ولا اهتزازات كرسيها الداكن المهترىء، عن تأملها المتحفز للمدى، كانت يدها اليسرى

تشرع بمسح خيطٍ من العرق انساب على جبينها، عندما لمحت عقارب ساعتها القديمة مجدداً،

لقد تبقى أقل من ساعة، جرى دم ساخط في شرايينها، فمقتت الإطارات البليدة تحتها.

 

أكمل قراءة الموضوع »

Share

يا حسين/علياء عكاشة

 

يا حسين/علياء عكاشة

مدد يا حسين..مدد

" اه والله نفسى انزل مصر وازور..بالذات سيدنا الحسين..ده حبيبى..جا..جا ايه؟"

انفجر من الضحك وردد:" جانم .. حسين جانم, يعنى روحى ياحسين ..ايش حال لو مكنش الفارسى سهل! ".

     فارسى من أجل خاطر عيونه, والا مالى أنا ومال أناس ينطقون الواو فاء معطشه ,ويكتبون لغتهم بحروفنا ولا أفهمها … وأحمدى نجاد , طب وانا مالى..لم يعلق بذهنى من قصصه التى تشبه حواديت الف ليله وليله الا ان الحسين مات عطشانا وحج خمس وعشرين مره ماشيا, وانه- مدد يا حسين- كان يكتب الشعر فى زوجته, والتى جلست تبكى على قبره سته اشهر حتى ماتت., يبدأ درسه الاسبوعى حين يزورنا , وانا ابدأ احلامى معه, عيونى على لحيته القصيره, وشعيرات فوديه البيضاء ,يعطينى نسخه من بحث الماجستير اشم رائحته فى الورق و اضعه بجوار سريرى دون ان افتح صفحه واحده.

أكمل قراءة الموضوع »

Share

قصص قصيرة جدا / عبد الله المتقي

قصص قصيرة جدا / عبد الله المتقي 

( بقليل من الجنون نغير العالم.)

كازانزاكيس 

بندول الساعة

- 1 -
رجل جمع حقيبته ، ثم خرج يبحث عن محطة للحافلات
– 2 -
في نفس اليوم ، رزمت امرأة صرتها ، ثم خرجت تبحث عن مطار
– 3 –

هناك في المقهى …
امرأة تحدق مليا في بندول ساعتها المعطل..
– 4 -
هناك في الحانة …
رجل نسي موعد المقهى، وفي جيبه ساعة يدوية ببندول واحد،
اقتناها للمرأة من سوق البراغيث

***

أكمل قراءة الموضوع »

Share

قصص قصيرة/عدنان العماد

 

قصص قصيرة/عدنان العماد

( بئر معطلة )

زار البلد لأول مرة وكان يلتقي بمنفييها في بلده فما يلبث أن يلومهم ، فلما وصل إلى بلدهم ودار في أرجاء المدينة لم يتمالك أن قال : " وبئر معطلة وقصر مشيد " كان قصر الرجل المهم جداً بقبابه الست يلمع، وسط كومة خراب

أكمل قراءة الموضوع »

Share

رنة الشيخ لبشار عبد الله

رنة الشيخ لبشار عبد الله

زمان جديد 
يحكي أن شيخاً من شيوخ العراق إبان العهد العثماني، وكان من أسخي الناس وأكثرهم خدمة لرعيته، أخرج ريحاً من دبره من دون قصد في حضرة مجالسيه في الديوان، بعد جلسة ساعات كان حديثه خلالها غاية في التهذيب والمودة والرحمة، استبشر بما قاله مجالسوه خيرا كثيرا، لكن ختام جلسة الشيخ لم تكن لسوء حظه مسكا بل كانت ريحا أفلتت منه برنة فرطت عقد اللقاء، وأبدلت سمت الشيخ بالحضيض. وواجه الشيخ الذي لم تسعفه الأقدار أن يحتفظ بمكانته السامية لدي عشيرته أياما سودا، وأسابيع أكثر اسودادا وشهورا دكناء، حاول جاهدا أن يفهم من شهد تلك (الفرطة) أنها خرجت دون وعي منه، وأنها لا تستحق أن يبدلوا معاملتهم له علي النحو الذي عاناه طوال شهور، لكن كلامه ذهب أدراج الرياح، فالعراقيون لا يستمعون الي (ضراط)- حسب ما أسرّه مقرب منه- حتي لو رأوه بأم أعينهم يحوّل لهم الماء الملوث الي عسل زلال، ونار حياتهم الي نعيم أبدي. لم يكن أمام الشيخ المنكوب سوي أن يجمع أهله وماله وحلاله ويهاجر الي بلاد الله الواسعة وهو يتحسر ويأكل نفسه ندما علي فعلة هو لم يقصدها. واختفت – حسب الحكاية- أخبار الشيخ لعقدين من الزمان، كانت قبيلته خلالها تواصل حياتها علي أكمل وجه بوجود شيخ آخر لم يكن بأفضل منه لكنه في الأقل لم يكن (فراطاً)، فيما الشيخ المنكوب يفني العقدين بجمع الأموال وتكثير الحلال أملا في أن يعود ويقضي ما تبقي من عمره بين أحضان قبيلة لم تغفر له خطأ غير مقصود.
وتمضي الحكاية أن الشيخ المنكوب قرر مع انتهاء العقد الثاني من تغربه العودة الي الديار فساق خلفه ما تناسل من أموال وحلال حتي اذا وصل الي مضارب العشيرة ضرب له ولمن معه خياما عند طرف البقعة الأثيرة الي نفسه، وأرسل بعد أن أحسن التنكر وكتمان هويته ومن معه (طارشا) الي شيخها يدعوه والقبيلة كلها الي وليمة عشاء يريد

 

أكمل قراءة الموضوع »

Share

مساحيق الروح/هيفاء فويتى

هيفاء فوتيي /مساحيق الروح


احتار الأطباء في الوصول إلى تشخيص حالة الشاب .. فلقد جرّبوا كلّ أنواع العلاج دون فائدة..

ما يزال صوت الشاب يتبدّل كلّ لحظة ويصدر أصواتاً غريبة…
وكلّ محاولاتهم للوصول إلى صوت طبيعي كانت تؤدي إلى مزيد من الأصوات المستهجنة.

ازداد قلق الأم ويأسها فسألت بحدّة الأطباء الواجمة أمامها .. :
– و الآن ما العمل.. ؟؟
أجابها أحد الأطباء:
– لم يبقَ أمامكم سوى حلٌّ وح
يد..
صرختْ الأم :
– وما هو دلّني عليه.؟؟

أكمل قراءة الموضوع »

Share

قصص قصيرة/نازك خالد ضمرة

                   قصص قصيرة جداً من:  نازك  ضمرة – أمريكا

تنويه:  هذه القصص وأفكارها توالدت في أوقات مختلفة كأحلام، وسأترك هذياني برياً،

يتوالد أو يتمدد أو يجف.

1- ألا تجلس معنا وتنسى الكتاب يوما
     تململ متباطئاً وهو يحدّ في حذائيه، طنين لا ينقطع في أذنيه،  عاد لمنزله قبل قليل،

تناول قطناً معقماً لتنظيفهما، اضطر أن يجيب زوجته.
–       نشرات الأخبار في التلفاز متشابهة.
تجلس هي على مقعد يستند على الجدار المقابل، قرب الشجرة البلاسيتيكية في الركن

أكمل قراءة الموضوع »

Share

في حضرة مدينتي


في حضرة مدينتي 


الإرهاق ينز من جسدي في نزولي مصعد المصنع الذي يتلقفني كل صباح ليتقيأني كل يوم في مثل هذا الوقت كتلة بشرية

 تضج تعباً وترقبا. رفقة أجساد أخرى تصحبني إلى الأسفل، أنتظر ارتطام المصعد بالأرض وتلك الإشارة الخضراء التي تلقيني

إلى أخرى حمراء علي ألا أتجاوزها حتى يسمح قانون الألوان بذلك. وفي انتظار ذلك، علي ألا أفكر كثيراً في اليوم الذي

 خلفته ورائي والذي لا يعني لي شيئاً جديدا


لا تغيير اليوم أيضاً في الشارع. حافلات تصطف بنظام مقرف. أجدّ في البحث في لوحاتها عن الرقم 5739106284

 وهو هويتي الوحيدة في هذه المدينة التي قررت ألا تخلط بين بنيها تحسباً لأمر أجهله وتخشاه

.
بين أرقام كثيرة تمثل هويات أناس آخرين، ألفي رقمي منتصباً على لوحة معدنية لواجهة حافلة متجهمة. أصعد مسرعاً

 

أكمل قراءة الموضوع »

Share

تقاطــــع قصة قصيرة لفتحية الهاشمي‏

مثل الخطيئة.قصة قصيرة لفتحية الهاشمي‏..

عاريا إلاّ منه، انتصب قبالتها تماما…

رمشت في انفعال ، حرّكت كتفيها كما يفعل المصارع أو الملاكم قبل بداية الجولة : عليها أن تبدو متماسكة أكثر … صوّبت نظرها نحو الجسد الفاره

…الرّأس ، تمهّلت قليلا ، عقدت مابين حاجبيها ، أتراه الشّعر أم الرّأس ما جلب انتباهها، كلاهما رجوليّ حدّ الفداحة العينان … التقت الأعين ، خفضت نظرها ثم ّبسرعة استرجعت أولويّتها في التّحديق ، حرّك بؤبؤيه في بطء على الجسد الملفوف في المئزر الأبيض في لامبالاة ، ابتسم في سخرية ! الوجه الخالي من المساحيق يبدو كالغيمة ، و الشّعر المرفوع إلى فوق بفرشاة الرّسم و قد تساقطت خصلاته… و تمتم

لا يمكن لهذه الحزمة من القشّ الذّهبيّ أن تكون شعرا و تساءل منذ متى لم تمشّطه صاحبته ؟ ..

. أكمل قراءة الموضوع »

Share
الصفحات : الصفحة السابقة 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11

ارسل مشاركتك word
في صدانا يسمو الحرف حتى يلامس السماء العاشرة ..نتمنى لكم وقتا ممتعا فى قراءه ما تحتويه المجلة من ابداعات ابناء الأمة
الموسوعة الكبرى للشعراء

مواقع أدبية خاصة

الاعمال الكامله /صقر القاسمي

الدكتورة سعاد الصباح

صلاة عشتار أسماء القاسمي

معبد الشجن.. أسماء القاسمي

أغتراب الاقاحي فاطمة بوهراكة

بوح البياض /المطفى فرحات

البودار /جسن الافندي

في رحاب الله ورسولة/حسن بوشو

كلام يشبه شعرا محمد خالد القطمة

إمرأة بزي جسد/ وفاء عبد الرزاق

حداد التانغو لنسيمة بوصلاح

هموم الليل والدمع /عبدالله الحضبي

زمن لانهيار البلاهة /صليحة نعيجة

مدار القوسين لناصر لوحيشي

كتاب المشلول والجرف لنازك ضمرة

على صخر جسدها أحفر قصائدي

شفاة الرحيل لسعد العميدي

مواقع أدبية عامة

\
التقويم الشهري
الأرشيف
عدد الزوار
This site is protected by WP-CopyRightPro