أرشيف التصنيف ‘السرد’

النار يا أمي / لبنى ياسين/إهداء ألى روح البوعزيزي رحمه الله

 

النار يا أمي / لبنى ياسين 

إهداء ألى روح البوعزيزي رحمه الله 

عربة للخضار بأربع عجلات تدوس قلبي كل يوم ألف مرة،أجرجر وراءها خيبة يوم سابق، وعمر لاحق، أجمع فوقها أمنيات ضحلة بغد أفضل، وشمس تشرق على الجميع بالقدر نفسه من الدفء، دون أن تحرق أحدا منا وتدفئ الآخر، أجر خطواتي وعربتي بالقدر نفسه من الخيبة، و القدر ذاته من الاستسلام، ما الذي يمكن أن تأتي به عربة متواضعة للخضار، فواتير الكهرباء، دواء أمي، طعام العائلة المؤلفة من سبعة أشخاص؟؟.. هل بوسعها أن تشتري لي بعض الصبر، بعض الفرح، موتا مؤقتا أغلق خلاله عينيّ وعقلي عن كل ترهات زمن لا أجد نفسي محسوبا ضمن كائناته الحية.

أكمل قراءة الموضوع »

Share

الشارع الذى ينزف دما / ماهر طلبه

 

الشارع الذى ينزف دما / ماهر طلبه

حين تلقى الضابط البلاغ تعجب .. نقل عينيه بين البلاغ ومقدمه عدة مرات ..(الرجل لا غبار عليه ) .. أعاد النظر إلى البلاغ , تحول التعجب فى عينيه إلى شك ..(منذ زمن طويل لم يحدث هذا .. ا لشارع ينزف دما ؟! ).. لابد أن الرجل مجنون ..بهدوء دق الجرس .. دخل العسكرى المنتظر  – دائما- على الباب
– اذهب به
رفع سماعة التليفون طالبا مستشفى الأمراض العقلية ..لم يفهم الرجل شيئا لكنه سار مع العسكرى دون اعتراض .. ابتسم  " شارع ينزف دما ! " ..   .. انتابته حالة من الضحك الهستيرى .. "مجنون ".. التفت إليه العسكرى
– أفندم ؟
أكمل قراءة الموضوع »

Share

ربيع يخوض معركته الأخيرة – قصة قصيرة‏ / ماهر طلبة

 

ربيع يخوض معركته الأخيرة – قصة قصيرة‏ / ماهر طلبة

" فتاح يا عليم " … قال المعلم عنتر وفتح باب القهوة .. اتحرك ربيع – إللي راقد تحت أول كرسي – وجهز نفسه للاشتباك ، لكن لما لقى المعلم عنتر .. هز ذيله ورجع للركن بتاعه قصاد التليفزيون ونام تاني …

ع الساعة 12 الظهر .. بدأت أهم حلقة من سلسلة حلقات الكلبة "لاسي " العفريتة المعجزة .. إللي حلم ربيع مرة إنه هو وهى بيعملوا أسرة واحدة .. أب وأم وعيال … واتخيل نفسه ساعتها وهو متحكم في "لاسي " ومشيها على العجين زى ما بيتقال ,وإنه أصبح بطل أهم حلقة أو لحظة في حياة " لاسي " العفريتة .. اتملت القهوة متفرجين ، فانسحب ربيع جوا نفسه وقعد يتابع الحلقة – إللي احداثها كانت وللصدفة – يمكن –  بتدور في الخليج العربي-  وفي دماغه ولاد الكلب إللي اتلموا عليه وضربوه المرة إللي أكمل قراءة الموضوع »

Share

عندما تمطر الارض على السماء‏ بقلم محسن العبيدي الصفار

 

 

عندما تمطر الارض على السماء‏ بقلم محسن العبيدي الصفار

 

أحس سعيد بالضيق من مشكلاته فقرر ان يخرج من البيت ويتمشى قليلا فيضرب عصفورين بحجر واحد , يروح عن نفسه

قليلا ويمارس رياضة المشي , ظل يمشي حتى وصل الى حديقة عامة فاخذ يتمشى فيها حتى تملكه التعب فجلس على مصطبة يجلس على طرفها رجل اخر وبعد السلام والتعارف بادره الرجل بالقول :

- مالذي اتى بك ليلا الى المتنزه ؟

اجابه سعيد :

- احسست ان ننفسي ضاقت بمشكلاتي فقررت ان اغير الجو واخرج من البيت كي لاتلاحظ عائلتي حالتي النفسية,  وماذا أكمل قراءة الموضوع »

Share

وضيعت حلمي / لبنى ياسين

 

في يوم ما،يصادف تاريخ ما، منذ زمن بعيد بعيد..ربما منذ خلقت أول مرة على هذه الأرض يومها كانت السماء زرقاء يتعشقها اللون الذهبي، وتغشاها سحابات صيفية حالمة تشبه لوحة لرسام عاشق ضاعت ألوانه في غفلة منه، في ذلك اليوم الخالد من تاريخ حياتي مررت بأهم لحظة من لحظاته على الاطلاق، إذ مُنحتُ شرف الصعود إلى سماء الأحلام، والتجول فيها بحرية باحثة عن حلمي الذي طالما تمنيت ايجاده والامساك به لأحتفظ به مدى الحياة ..ولكن حياة من؟ لست أدري..فقد أُعطيتُ مهلة كان علي خلالها ايجاده والتقاطه والتشبث به بقوة أكمل قراءة الموضوع »

Share

القرش الابيض في البحر الاحمر !!بقلم محسن العبيدي الصفار

 

جاء في الاخبار أن سمك القرش هاجم عددا من السواح في البحر الاحمر في منطقة شرم الشيخ المصرية مما اسفر عن جرح عدد منهم, وسارعت الخارجية البريطانية لاصدار بيان لتحذير رعاياها من سمك القرش المصري ونصحتهم بعدم التوجه الى تلك المنطقة حفاظا على سلامتهم .

طبعا من يتتبع الامور يعرف ان عددا كبيرا من سباحي استراليا يقتلون ويجرحون سنويا بواسطة سمك القرش ولم تصدر اي دولة غربية بيانات تحذيرية أكمل قراءة الموضوع »

Share

الهاتف / هايل علي المذابي

  

        من أين له أن يعرف ما الذي ينتظره بعد اقتنائه لذلك الهاتف ..؟

كان مشدوهاً على الدوام تسكنه الوحشة ، ومشغولاً على الدوام بيد أن جيبه كان كقلب أم موسى لذلك كان اقتنائه لذلك الهاتف متأخراً نوعاً ما بيد انّه اقتناه .. حياته كانت حافلة بكل شيء عدا المال والنساء، كان صاحب تجارب كثيرة وخبرات شتى لذلك لم يكن للدهشة مكانٌ في نفسه واحتفاءه بالأشياء كان نادراً وفي أعماقه ترسخت قناعة مفادها ألاّ شيء يستحق التشبث من أجله أكمل قراءة الموضوع »

Share

حوار مع عاهرة / كريم الثوري

  

حوار مع عاهرة / حوار مشاكس

في إحدى منتخبات كونفوشيوس نقرأ العبارة التالية: «قال المعلّم، لم أقابل

إنساناً قطّ يحبّ الأخلاق أكثر مما يحبّ الجنس". 

إلى أين تقودينني ؟ صرخ بوجهها المليء بتعابيراخلاقيات السوق، انفاسهم الأخيرة ، وهم يطفئون  شظايا نظراتهم المُستدقة في باحة مصباحها المُكبل أكمل قراءة الموضوع »

Share

البنت سعاد _ ماذا لو. / ماهر طلبة

 

إيه إللى كان ممكن يحصل لو سعاد ماقبلتش فى حياتها باجور الجاز ، لنتخيل إن المستحيل ممكن يحصل ، أو لنتصور إن المكتوب عند ربنا ممكن يتغير ، فى الحالة ده ، تعالوا نحاول نتصور أو نحدد النقطة إللى عندها حياة سعاد هتتغير لو ماظهرش فيها الباجور ، أكيد هتقابل برضه الواد محمود ، وأكيد برضه هتحس معاه بالدفَ ، وأكيد فى يوم من الأيام لما يحكى هتكرهه .. ساعتها احتمال لأن مافيش جنبها صديق ، أكمل قراءة الموضوع »

Share

عندما تمطر الارض على السماء / بقلم محسن العبيدي الصفار

 

احس سعيد بالضيق من مشكلاته فقرر ان يخرج من البيت ويتمشى قليلا فيضرب عصفورين بحجر واحد , يروح عن نفسه قليلا ويمارس رياضة المشي , ظل يمشي حتى وصل الى حديقة عامة فاخذ يتمشى فيها حتى تملكه التعب فجلس على مصطبة يجلس على طرفها رجل اخر وبعد السلام والتعارف بادره الرجل بالقول :- مالذي اتى بك ليلا الى المتنزه ؟اجابه سعيد :- احسست ان ننفسي ضاقت بمشكلاتي فقررت ان اغير الجو واخرج من البيت كي لاتلاحظ عائلتي حالتي النفسية,  وماذا عنك ؟اجاب الرجل :- والله انا ايضا نفس الشئ احاول الهرب من مشاكلي واخذ استراحة قصيرة من همومي  , اخبرني ماهي مشكلتك ؟اجاب سعيد وهو يتنهد :- مشكلتي ؟ قل مشاكلي التي لاحصر لها ولا عد  ومشاكلي غير واعية في تحديد النسل وتتزاوج مع بعضها لتنجب مشكلات اخرى وهكذا دواليك .ضحك الرجل وقال لسعيد :- المشاكل هكذا دوما اجتماعية وتحب اللمة والكثرة !!!ابتسم سعيد وقال :- نعم هي كذلك وعندها حب ومعزة خاصة لشخصي ولاتريد مفارقتي ابدا اصيلة !! أكمل قراءة الموضوع »

Share

عربى قصة : جيمس جويس ترجمة : حسن حجازى /مصر

 
شارع ريتشموند نورث , كونه مظلماً , كان يلفهُ الهدوء فيما عدا تلك الساعة التى يخرج فيها التلاميذ من مدرسة الأخوة كريستيان . فى منزل غير مأهول من طابقين يقع فى النهاية المظلمة من الشارع , منفصلا ً عن جيرانهِ فى مساحة مربعة عن المنازل الأخرى ، مدركاً لمَن يعيشون حياة كريمة داخلها، وتطل على بعضها البعض بوجوه بنية هادئة .
الساكن السابق لمنزلنا , كان قسيساً , ماتَ فى غرفة الرسم الخلفية .كان الهواء , عفناً من طول فترة غلقه , منتشراً فى كل الغرف , وكانت غرفة العادم الكائنة خلف المطبخ زاخرة بالأوراق القديمة العديمة الفائدة . وجدت ُ من بينها القليل من أغلفة الكتب , تلك الصفحات التى كانت مطوية ورطبة : رئيس الدير ، لوالتر سكوت , الناسك المبلغ , ومذكرات فيدوسك . أحبُ الكتاب الأخير أفضل لأن أوراقه كانت صفراء . خلف المنزل كانت الحديقة البرية تحوى شجرة تفاح فى الوسط والقليل من الشجيرات المتناثرة ,وتحت إحداها وجدت مضخة هواء صدئة لدراجة المستأجر السابق .الذى كان لفترة طويلة قسيساً خَيراً, ففى وصيته ترك معظم نقوده للمؤسسات الخيرية وأثاث مسكنه لأخت أكمل قراءة الموضوع »

Share

عناد الأم: الظلم والنهاية / مها ساق الله

  

قصة تجاوز عمرها الخمسين عاما،

أبطالها زوجان وبناتهما الثلاث، الكبرى 5 أعوام والوسطى 3 أعوام والصغرى بلغت عامين، لم يكن الزوجان على استقرار في علاقتهما الزوجية، كثيراً ما كان يحدث بينهما مشاكل لعدم وجود تفاهم بينهم وإصرار كل منهم على رأيه، وكثرت التدخلات من أهل الزوج على أن يتزوج ثانية ليتخلص منها ومن مشاكلها ولكي ينجب ولداً لأنه لم يكن لديه أي ولد منها، وبالفعل قرر الزوج أن يتزوج من أخرى لكي يرزقه الله بولد، وطلب من زوجته أن تبقى في منزلها معززة مكرمة إلا أنها أبت وكان ردها:" إذا تزوجت أنت، فأنا أيضاً أكمل قراءة الموضوع »

Share

مواء و الصنم قصتان قصيراتا للدكتور ماجدة غضبان

 

مواء
خبز ساخن رائحته تملأ المكان قرب التنور المتوهج خارج المنزل، المرأة تخرج أقراص الخبز وترميها في سلة من خوص،والطفل يلاحقها برواحها ومجيئها،وحين تقف يشد ثوبها بقوة وهو جالس عند قدميها،يصدر عنه مواء كمواء قطة جائعة.
عينا المرأة لا ترمشان، لا ترمقان الطفل باهتمام،تواصل انشغالها بدأب بين صنع كرات العجين وإخراج الخبز أكمل قراءة الموضوع »

Share

بَيْتُ جَدّي /عبد اللطيف الحسيني – سوريا

 

(( لا بدَّ أنْ أملكَ الأرضَ.))

 السّهروردي .
جَدّي الذي لا يسمحُ أنْ يهتزّ حرفٌ من اسمه ، ليكونَ وحيداً بينَ الأسماء ، وألّا يُطلق أحدٌ اسمَه على أبنائِه ،

خوفَ أنْ يتكررّ شبيهُه ، خوفَ أنْ يلتفتَ إلى مَن ينادي على طفل سُمّي باسمه ، خوفَ أن يُشتمَ طفلٌ يحملُ رنينَ اسمِهِ .
جَدّي الذي يلتمُّ حولَه الصّغارُ مفترشِين الحروفَ الأولى على حصى الأرض التي أكمل قراءة الموضوع »

Share

شياطين الشاي / بقلم محسن العبيدي الصفار

  

قديما لم يكن احد من الناس في افغانستان يستعمل السكر مع الشاي وكان الناس يحلون الشاي بالفواكه الطبيعية ويستمتعون بطعم الشاي الاصلي دون ان يغيره السكر وفي احد الايام قرر احد التجار الكبارممن يتعاونون مع الانجليز ان يفتتح مصنعا للسكر في المدينة, وبالفعل قام بذلك ولكنه ومع بدء الانتاج واجه مشكلة كبيرة تكمن في عدم رغبة اي احد في شراء السكر وبدأ المنتج يتكدس في المخازن والتاجر يزداد هلعا حتى راودته فكرة خبيثة وهي ان يستعين باحد المتلبسين أكمل قراءة الموضوع »

Share

والآن يندمل غيظي بين أكمامها / أحمد ختاوي / الجزائر

 

إلى روح الشهيدين / محمود درويش وناجي العلي  

من سكب دفء الرمان والزيتون وبقايا "أثر الفراشة" (1)فوق ظهر الحمامة …فوق ظهر اليمامة …فوق ظهر الرمانة….حتى لا تطير الحمامة …اليمامة ….حتى لاتبيض … حتى لا تحمّر وجنتي الرمانة , قالت العرب وارتوت من ظمإ التيه ،أهي "يطير الحمام "(2)؟

قال درويش : لا

إذن لن يجدي تزاحم العاشقين لدرويش والضالعين في شؤون " أثر الفراشة " أكمل قراءة الموضوع »

Share

متاريس الذعر / جمال الدين الخضيري

 

 أصبح الإحساس بالخطر لا يفارقه هذه الأيام، إنه مهدد في نفسه وأهله وما يملك. دوابه تتلاشى، حظيرته تُنهب، مزرعته تنتهك، حتى أسوار منزله تجرؤوا على اقتحامها وتخطيها،  ووقعٌ غريب لا صنو له يحتدم فوق سطح مخدعه أو داخله بشكل هتشكوكي. 

لم يعد الخنوع ممكنا، والانحسار إلى الداخل كالسلاحف لن يزيد الأوضاع إلا تفاقما وربْكا. كلما تسلل إلى مسامعه دبيب أقدام وحوافر تلوك المنزل في جوف الليل، تنهض فيه غريزة الدفاع. يمسك أكمل قراءة الموضوع »

Share

مزامير شاطئ أندلسي / محمود سعيد روائي عراقي

 

التفت إلي اليمين. من خلال النّظارات الشّمسية رأي التّاريخ.رقعة بخط يد أرجواني.فسفوريّ كبير: (نهائي كأس العالم اليوم 11 تموز 2010) حتي علي الشّاطئ يطفح الفرح بمتعة مشاهدة اللعبة. أينما يلتفت. يري رقعة مشابهة. يأتي المستحمّون. يغادرون. ينظرون إلي الرّقعة. يبتسمون. يتكلمون اللّغة التي لم يفكّ مغاليقها بعد. لكنّه يفهم معني ابتساماتهم. وأي متعة تنتظرهم. نعم هذا اليوم. في الثّامنة مساءً ستكون اللعبة الأخيرة لكأس العالم. يستمتعون. يرقصون. يستحمون. تجري الحياة. لا يسطيع أحدٌ إيقاف دواليبها قطّ. مشرب. أكمل قراءة الموضوع »

Share

ارسل مشاركتك word
في صدانا يسمو الحرف حتى يلامس السماء العاشرة ..نتمنى لكم وقتا ممتعا فى قراءه ما تحتويه المجلة من ابداعات ابناء الأمة
الموسوعة الكبرى للشعراء

مواقع أدبية خاصة

الاعمال الكامله /صقر القاسمي

الدكتورة سعاد الصباح

صلاة عشتار أسماء القاسمي

معبد الشجن.. أسماء القاسمي

أغتراب الاقاحي فاطمة بوهراكة

بوح البياض /المطفى فرحات

البودار /جسن الافندي

في رحاب الله ورسولة/حسن بوشو

كلام يشبه شعرا محمد خالد القطمة

إمرأة بزي جسد/ وفاء عبد الرزاق

حداد التانغو لنسيمة بوصلاح

هموم الليل والدمع /عبدالله الحضبي

زمن لانهيار البلاهة /صليحة نعيجة

مدار القوسين لناصر لوحيشي

كتاب المشلول والجرف لنازك ضمرة

على صخر جسدها أحفر قصائدي

شفاة الرحيل لسعد العميدي

مواقع أدبية عامة

\
التقويم الشهري
الأرشيف
عدد الزوار
This site is protected by WP-CopyRightPro