أرشيف التصنيف ‘السرد’

Super man / عبد الواحد الزفري

كل بطولات التاريخ كانت من ملاحمه: هو من أهدى  نيرون شعلة كي يحرق روما، وأوحى ل ليوناردو دافنشي بلوحة الموناليزا، هو من طلب من صاحبة الحاجة أن تقوم لحاجتها، فنادت الخيل فرسانها، استشرافاته كانت على علم بأن البرجان سيهويان، وهو من اكتشف أن الأرض تدور حوله وحده.  باختصار هو ذاك المثقف، الأديب، الناقد، القصاص، الرسام، الشاعر، المتمكن، العالم،  الموسيقي، المتكبر، المستصغر. إذا ما حييته  ألقى بعباءته إلى الخلف، تيمم بالكتب التي لا يقرؤها) لأنه يعرف سلفا ما قد تحويه(، وانطلق بلا توقف محاضرا في كل المواضيع، لا يقبل الجدل إذ ليس له وقت يضيعه في جدال لا يسمن، وقد يغنيه عن التبجح واستعراض أكمل قراءة الموضوع »

Share

ذ لك الثـــوب الــذي / لبنى ياسين

       

كعادتي تماماً، وعند كل منعطف قاس للخيبة يباغت مسيرة حزني، أركض إلى الأسواق، أبحث عن التخفيضات في الملابس الباهظة ، عن أي شيءٍ بوسعه أن يغلـّفَ كآبتي  ليمنحَ عقلي جواز مرور مزيف إلى الفراغ والتلاشي .
        أتجولُ برفقة قائمة من الأحزان لا تخفيضات عليها، أتتني هكذا.. وحدها دون طلب مني ولا حتى إذن ، برفقة خدمة التوصيل المجاني حتى شغاف القلب وحتى آخر شريان للفرح ما يزال يكافح من أجل البقاء.
       أتصفح الواجهات الزجاجية الباذخة، أبحث فيها عن شيء يناسب مقاس حزني الذي غـدا ثخيناً، يخطر في بالي أنه عليَّ أن أبحث في المتاجر المتخصصة أكمل قراءة الموضوع »

Share

النقاش واللون / ماهر طلبة

 

النقاش واللون

من زمان .. زمان قوى كان بيعيش نقاش طيب – خلى بالكم النقاش دا أهم واحد فى الدنيا ، لأنه الوحيد إللى له فرشة ممكن تدى للدنيا شكل مختلف ، فإن غمسها فى لون فاتح كانت السعادة والصفا والحب ، وإن غمسها فى لون غامق رجعنا حياتنا ده –

فى الأول هو كان عازل نفسه ومشاعره عن كل الدنيا ، كان بيأدى وظيفته وبس لا عمره يوم حاول يغير مكتوب ولا يفرض – فى شكل لون – رأيه على الكون .. دا يستحق اللون الأحمر يندهن أحمر … دا يستحق الأصفر ياخد الأصفر … دا يستحق الأزرق على طول يزرق ويرفع إيده عن الورقة – يقعد يتفرج – فتبدأ الألوان تتداخل مع بعض … الأصفر ع الأحمر … والأحمر ع الأزرق … والأزرق ع الأصفر ، فيظهر البرتقالى أكمل قراءة الموضوع »

Share

صورة / أيمن عويضه

 

صُورَة 

   نام الأولادُ أخيراً وأنا أحسدهم، وإلهام بدأت في اعداد الشاي لكن مهمتها ستكون صعبة،كيف مضى أحد عشر يوماً دون أن أرى شارع عمر المختار.. وألعن شرطيَّ المرور وعربات الحمير.. وأتشاجر كل ربع ساعة مع راكب يرفض دفع نصف شيكل إضافي..؟ كانت أياماً جميلة بالرغم من قسوتها، فبجميع الأحوال كنت سأعود نهاية كل يوم، دون أن أكون مضطراً للنوم أنا وزجتي مع أولادي الأربعة في غرفة واحدة، بعد أن أخرجت منها الكراسي البلاستيكية كي تستطيع استيعابنا كل ليلة.. إلى متى سيطول هذا الحال ؟ لقد مللتٌ النظر إلى السقف، وعدَّ الورود التي اكتشفتها قبل يومين فقط في الستارة البُنية، حتى أنني صِرتُ خبيراً في تحديد أنواع الطائرات والصواريخ والقذائف أكمل قراءة الموضوع »

Share

كيف تصبح زوجاً مثالياً بقلم محسن الصفار

 

الكل تقريبا يتزوج ولكن ليس كل زواج مثالي

 وبعض الزيجات تنتهي بالطلاق ولكن هناك عوامل تساعد في انجاح الزواج وجعل الزوج العربي مثاليا في نظر زوجته اليكم بعض هذه النصائح كي تكون زوجا رائعا ومثاليا .
النصيحة الاولى : تذكر دوما ان الله عز وجل قد خلق زوجتك, وقام اهلها بتربيتها سنوات طويلة صارفين عليها الغالي والنفيس وساهرين الليالي كي تتعلم في احسن المدارس والجامعات فقط كي تكون وظيفتها الوحيدة في الحياة غسل ثيابك وكنس منزلك والطبخ لك وبعبارة اخرى خادمة مجانية لك !!
النصيحة الثانية : لاتنس ان زيارة اهلك وتفقد احوالهم هو امر واجب وشرعي ويدل على حسن الخلق اما زيارة زوجتك لاهلها فهو مضيعة وقت ودلع فاضي ومصاريف لالزوم لها أكمل قراءة الموضوع »

Share

ورقة شجرة تروي قصّة حياتها بعد سقوط متوقّع / نادين ياغي

منسيةَ تحت علمٍ ملوّنٍ بشفقٍ فلسطينيّ،

سقطتُ شهيدةً بين جيفِ غروبِ الحريّة وشروق العبودّيّة، مُحاطة بأغصانٍ زائفة من فرية تجري وراء خطوات كذبها هويتُ بطلةً بين منون الأرض ومولد الاستيطان.

شبتُ على ألحان نضال تُغنّيها الأشجار بحفيفها وتتراقص بها البراعم بأمل الأزدهار، وكبرتُ تحت سماءٍ مليئةٍ بثقوبٍ لامعة تُضيء بشرارةِ أحلامٍ مستقبليّة، في الصّغر كنتُ طفلة ساذجة تتحمّسُ عند سماعِ أيّ قصّة يهمسُ بها الرّيحُ عند مرورهِ غريباً بين أزقّةِ حيّنا المُتشجّر، انقضت الأيام وحملتني إلى ينبوع الشّباب فشربتُ منه مرتويةً بقطراتٍ أعطتني قوّةً وطوّرتني إلى فتاةٍ مُزيّنةٍ بخَضار المشاعر، حوّطتني جزيئاتٌ من وعي مُكتمل وتغلّلتني أشلاءٌ من النّضوج، فباءت القصص تُروى بحروفٍ تأنّ بألمٍ وتجهشُ أكمل قراءة الموضوع »

Share

متشائم ، متفائل وواقعي / نبيـــل عـــودة

اختلف أساتذة علم النفس في إيجاد تفسير واضح ،

يعتمد رؤية متكاملة دقيقة للتمييز بين المتشائم والمتفائل والواقعي .

طرحوا تفسيرات مختلفة ، لا شك أنها تفسر بشكل صحيح المعنى المعتمد علميا ، ولكنها تفسيرات متوقعة ، ويمكن القول أنها من النمط المعروف والتقليدي الذي لا تجديد فيه ، ولا يعطي مقارنات عملية ، وتشبه تفسير الطب لتكاثر الخلايا السرطانية ، الظاهرة معروفة ، ولكن لا أحد يعرف سبب خروج الخلية عن اتزانها واختلال نشاطها الذي يقود إلى النمو المنفلت ، هناك تفسيرات بلا نهاية ، كل تفسير يعبر أكمل قراءة الموضوع »

Share

قصص قصيرة جدا / جمال الدين الخضيري

رؤيا

-1

في سقيفة اللُّقيا انتشرت الرؤيا.

قيل إن لرؤياه شأنا عظيما، فهي لا تبلى، وفي ميقاتها ستتجلى، آنذاك ستزحف الزوايا والتكايا. وحينما رَحَل ميقاتٌ وجاء ميقاتٌ، قال الناس:

- موبقات، موبقات. 

-2 

في سقيفة اللُّقيا انتعشت الرؤيا.

قيل إنه رأى نفسه في أقصى الأرض يسوس البلاد والعباد، لكن من هول ما لقاه رأى نفسه أيضا يفعل شيئا ما في السروال أكمل قراءة الموضوع »

Share

كـتـبـكـم مـهـمـشة مـهـشـمة / بلقاسم بن عبد الله

وهل يستطيع الكتاب مهما بلغ حجمه ووزنه

أن يسترجع قيمته الحقيقية لينافـس اهتمامات المولعين بكرة القدم هذه الأيام ؟.. وإلى أي حد يستفيد الكُـتاب من إيجابيات مباريات كرة القدم، لمراجعة خـطة عملهم من أجل جودة إنتاجهم لفائدة قراء متميزين في عصر متعدد متغير؟.. وهل سيكمل الكتاب الإلكتروني ما نقص من جواهر الكتاب الورقي الذي تضايقه حاليا وسائل الطبع والنشر والتوزيع والإنتشار؟.. تساؤلات مشروعة صافحتني هذه الأيام، وأنا أواجه صاحبي العزيز المعزز بحديث ذي شجون وشؤون عن الكتاب غذاء العقل والروح..

لا تجهد نفسك كثيرا، يكفيك ما عانيت، كم استهلكت من حبر وسودت من أوراق، وأرهقت الفكر والأعصاب؟. ومع ذلك فالأبواب موصدة، حتى إشعار آخر.. ارشف قهوتك قبل أن تبرد، اجمع أوراقك المتناثرة، ضع القلم جانبا، ليستريح ويريح.. أكمل قراءة الموضوع »

Share

أنثى السماء / أحمد ختاوي

أنثى السماء 

إلى شهداء الغارة الهمجية على أسطول الحرية . لنا المداد  والتنديد..ولهم البحر والبر والسماء .. أين

العرب ؟؟؟

 

 أحمد ختاوي

قصة

قالها متكئا على الأرائك .. في عمق السماء:..فوق أكمة :

هل السماء عاقر ؟.. وفي غسقها ، أجاب بالنفي .. وأجابت الأرض بالإيجاب.. سطعالمسكين كالقمر عجولا ..ذهب إلى عمله عجولا ..دلف بيته عجولا ..انتفض على ضنكهعجولا .. ضحك عجولا ..كان في مشيه عجولا ..كنت أنصت إليه عجولا ..كان التمر يتساقطمن النخل عجو أكمل قراءة الموضوع »

Share

مرحبا يا إسكندرية، إلى اللقاء / د. يوسف الغازي

 بقلم: د. يوسف الغازي

ترجمة: نائل الطوخي

لورنسو مونتزيني ((Lorenzo Montesini، رجل طيران، أديب وصحفي أحياناً، يقيم منذ سنوات كثيرة في سيدني بأستراليا. في منتصف الشهر الماضي، وبالصدفة البحتة، التقينا بالإسكندرية، المدينة التي ولدنا فيها نحن الاثنين. يحكي: "ليست هذه هي زيارتي الأولى للمدينة منذ أن غادرتها قبل 36 عاما، عندما كنت في سن الثالثة عشر. هذه المرة، جئت لتنفيذ وصية أبي، والذي مات في أكتوبر الماضي في سيدني عن عمر 92. قبل موته، في حوار بدأه هو، عبر عن أمنيته، أن يعود بعد موته إلى المكان الذي كان فيه أكثر راحة في حياته. من خلال كلماته، كان واضحا بشدة أنه يعني هذه المدينة، الإسكندرية. وفعلا، هذه المرة جلبت رماده، والذي أنوي نثره في ظهيرة أكمل قراءة الموضوع »

Share

بركان / صابرين الصباغ

أضاجع كل يوم وحدتي !! لتلد سكوناً يبتزني برعايته ،

 أنفق عليه راتب صمتي ، دخل رتابتي.
الليل عندي لا خط يفصله عن النهار ، فلا أستيقظ ، رائحة الكسل النتنة تحتل أركاني ، الورود البلاستيكية ذبلت ، باكية في أوانيها ، ملابسي النائمة على المقعد ، تعاني من شلل رباعي .
أوقظ التليفزيون ، بالكاد أسمع همهمات ، صوت بلا وجوه ، أنهره بيدي ، تولد وجوه ثم تموت .! أقتله بطعنة في زره، يصمت للأبد .
أدخل المطبخ الرتابة تملأ الأوعية ، أغترف منها بملعقتي حد الامتلاء.
أرتدي ملابسي التي تسري بها رعشة يقظة ، تنفض عنها غبار تثاقلها ، فرحة بخروجها لتتنفس أكمل قراءة الموضوع »

Share

البروتينات ضرورية أيضاً / أيمن عويضه

 

   كان على يقينٍ بأنّ "شهرزاد كورساكوف"

تستحق المجيء مبكراً، ليستمع إليها بمفرده، واقفاً خلف زجاج النافذة الرحب، يمسك بأطراف أصابعه، حواف كأس الليمون المذهبة، ويتأمل زرقة البحر المتلألئة، يود لو يبرق لها بعضاً من قلقه، ويتساءل فيما إذا كانت تلك السفن، ستَخذِل يوماً التوت الأرضيّ والزهور، التي تتأهب لشحنها إلى موانئ اوروبا، وهؤلاء الصيادين، الذاهبين لجني أطنان الأسماك، هل يَجدر بهم الإعداد منذ اليوم لسنين عِجاف ؟، لكنه عندما أشاح برأسه يساراً، شعر بأن منصة استخراج الغاز المهيبة تطمئنه، وتلك الطائرة التي تستعد للهبوط، تَعِده برحلاتٍ يملّ من تنظيمها مطار غزة الدولي .

   داهم سعيد أفكاره بفتحهِ باب القاعة، وصاح في وجهه مغتبطاً :

أكمل قراءة الموضوع »

Share

مقالة الندم في هوس كرة القدم / بقلم محسن العبيدي الصفار

 

جلس سعيد على كرسيه المعتاد في القهوة الشعبية

حيث يأتي من الحين للاخر كي يقضي بعض الوقت مع أصحابه بكري وابو علي في لعب الطاولة وتدخين الشيشة والنميمة والشكوى من غلاء الاسعار وقلة الرواتب وزحمة المواصلات و الزمن المر الذي لايعرف صاحبا او صديقا, ولم يلبث صديقه بكري أن حضر ولحق بهما أبو علي   بعد أن سلم الجميع على بعضهم فتح سعيد النقاش وقال:

- ايه اخبار ماتش الكورة بتاع امبارح؟

 ردّ عليه ابو علي :

أكمل قراءة الموضوع »

Share

مليكٌ وعصفورة / عمر حمَّش

وفي السرير تمطّى مليكٌ من ملوك العربان؛ وقد شرع يحدَّثُ نديمته؛

عن زعيمِ قومٍ من شرق المتوسطِ، أتى قمتَهم؛ كسوةُ رأسِه كوفيةٌ؛ وعلى ظهرِهِ يحملُ خارطةً برسمِ نصلِ السكين، تتوسطها قُبةَ مسجدٍ مُذهبة!

قال: فسُئِل عن شكواه، وقد كان يهتزُّ محموما؛ فرشق الملوكَ بقسوةِ عينيِه؛ فأقعدوه؛ حتى استكان؛ ثمَّ قاموا إلى طقوسِ منصةِ الخطابةِ مليكا إثر مليك.

ولقد قال المليكُ لوجهِ نديمتِه المستلقي كعصفورَةٍ على كفِّه الغليظة:

ولما على المنصةِ استقمتُ أنا، عجز ناظري عن مغادرتِه، وقد خمنتُه سيطرب لكلامي؛ فإذ بهِ عن بعد يروح على مقعدِه، ويجيءُ، حتى هبّ يهاجمُ الفراغَ مثل ممسوس، وبدا للملوكِ كمن يقاتلُ خلقا غير أكمل قراءة الموضوع »

Share

جل من لايسهو / بقلم محسن العبيدي الصفار

بعد فحوصات واجراءات طويلة ومعقدة قرر سعيد ان يجري عملية استئصال المرارة بعد ان بلغ الالم مبلغه بسبب الحصى التي تراكمت فيها , وبعد استشارات طويلة اختار احد المستشفيات التي لايضطر المريض بعد نجاح العملية ان ينتحر بسبب فاتورتها , وبعد انتهاء العملية بساعات ذهب اثر التخدير وبدأسعيد يفيق شيئا فشيئا فوجد نفسه في العنبر مع عدة مرضى اخرين اجريت لهم عمليات جراحية ويقضون فترة النقاهة , بدأ بالتعرف على جيرانه وعن عملياتهم فقال له احدهم :

- والله يا أخ سعيد انا عملت عملية الزائدة الدودية قبل 10 ايام ونجحت العملية والحمد لله ولكني اضطررت لاجراء عملية اخرى لأن الجراح نسي المبضع في داخل بطني وخيط الجرح تصور ؟

اصفر وجه سعيد من هذه الاخبار المزعجة وقال لجار أكمل قراءة الموضوع »

Share

تلوين / ماهر طلبه

أبيض

للوجه اختار اللون الأبيض .. غمس فرشاته في اللون وبدأ يضرب به صفحة الوجه حتى بدت في عينيه سطح قمر .. قال لها .. اغمضي عينيكِ حتى لا يصيبهما بياض اللون ففعلت ، عندها أظلمت حياته وفقد الرؤية

أخضر

لعينيها اختار اللون الأخضر .. توسل لها أن تفتحهما ليسترد رؤيته… وكان … فعادت بفتحهما ألوان الطيف .. غمس فرشاته في أخضره وبدأ العزف .. كانت السهول والغابات تمتد كلما توغل في عينيها حتى وصل إلى غابة القلب \ قلب الغابة المتشابكة الأغصان.. أصابه القلق عندما أحس أنه على وشك أن يضل طريقه بها ، فارتد عن عينيها ساحبا فرشاته … في طريق عودته أخذ في تعليق لافتات تعين المتوغلين في أدغال عينيها على الاهتداء لقلبها…

 أزرق أكمل قراءة الموضوع »

Share

شمس / سحر حمزه

تسلقت شجرة البيلسان في حديقة منزلها وبقيت شاردة في الافق البعيد كأنها تهرب من واقع حياتها الذي لم ترى فيه أحلامها وطموحها الواسع .تنظر لأشعة الشمس التي تحدق بها ،وكأنها تسألها هل تتحديني ،آلا تخشين اشعتي الحارقة ،،أم تطمعين ببعض دفء وتنظيم لجدول حياتك ،،بقيت صامتة شاخصة ،في دخلها موج هائج ،تريد أن تصرخ ،كي تعلن تمردها تريد أن تعبّر عن إحتياجاتها لمن يفهمها ويعرف تطلعاتها المتواضعة ،طموحها كي تعيش دون ضغوطات ومضايقات ،حاورت نفسها وأنبتها وصرخت قولي لا مرة واحدة فقط ،،ها ها سخرت منها وقالت حتى أنك لم تستطع أن ترفضي شيئاً. لأنك لم تتعلمي   كلمة لا.. كل ما تسمعيه تعالي يا بنت . لا تخرجي. لا تحكي..لا تضحكي ،وطبعاً الجواب ،حاضر ،كانت تردد عبارات تعودت سماعها ممن حولها وخاصة أمها.

كان الصمت وحده رفيقها والكلمات تتجمد فوق لسانها ويدور فكرها في فضاءات بعيدة ،،لماذا أنا هكذ أكمل قراءة الموضوع »

Share

ارسل مشاركتك word
في صدانا يسمو الحرف حتى يلامس السماء العاشرة ..نتمنى لكم وقتا ممتعا فى قراءه ما تحتويه المجلة من ابداعات ابناء الأمة
الموسوعة الكبرى للشعراء

مواقع أدبية خاصة

الاعمال الكامله /صقر القاسمي

الدكتورة سعاد الصباح

صلاة عشتار أسماء القاسمي

معبد الشجن.. أسماء القاسمي

أغتراب الاقاحي فاطمة بوهراكة

بوح البياض /المطفى فرحات

البودار /جسن الافندي

في رحاب الله ورسولة/حسن بوشو

كلام يشبه شعرا محمد خالد القطمة

إمرأة بزي جسد/ وفاء عبد الرزاق

حداد التانغو لنسيمة بوصلاح

هموم الليل والدمع /عبدالله الحضبي

زمن لانهيار البلاهة /صليحة نعيجة

مدار القوسين لناصر لوحيشي

كتاب المشلول والجرف لنازك ضمرة

على صخر جسدها أحفر قصائدي

شفاة الرحيل لسعد العميدي

مواقع أدبية عامة

\
التقويم الشهري
الأرشيف
عدد الزوار
This site is protected by WP-CopyRightPro