أرشيف التصنيف ‘السرد’

لباس آدم / نجيب كعواشي

التقى ساعي البريد على عتبة الدار. ربما رفض ملفه الأخير،

كما رفضت عشرات الملفات التي أمطر بها الإدارات والشركات. لكن الظرف لم يكن يشبه سابقيه. أخف وزنا، ويبعث على الارتياح.

كان خارجا في جولته اليومية. ألغى اليوم هذا الطقس ليتفرغ للظرف. بسمل واستعاد بالله من شياطين الجن والإنس. مزقه فطارت فراشات الأمل من محياه. فرك عينيه ليتأكد بأنه لا يحلم. تشتت انتباهه للحظات.. أعاد قراءة الرسالة. إنه لا يحلم. إسمه مكتوب على الظرف.. وبخط وإخراج أنيقين.

أكمل قراءة الموضوع »

Share

قصة قصيرة: النظارات العجيبة / جمال الدين الخضيري

كما تختبئ القطرة في الغمام،

تختبئ في محياه تلك النية الدالة على الظفر والوصول إلى ما لم يصل إليه أحد غيره. أي كيد إبليسي ساعده على اختراع تلك الوسيلة الخادشة لكل ترسانات القيم؟!

كان قد انزوى في ورشته ردحا من الزمن محدودبا على منظاره، تتكدس أمامه نظارات مختلفة الأحجام وقارورات كيميائية متعددة الألوان. لم يخرج من محارته التي تشرنق فيها إلا عندما توصل إلى مراده. باستطاعته الآن أن يعري أي واحد مهما كان، من علية القوم أو أسافلهم، ذكورهم وإناثهم. ندت عنه ضحكة أشبه بالمواء ثم قال بوعيد:

- عوراتكم في مهب الريح، ومفاتن نسائكم مستباحة ممدة أمام مرأى عيني أكمل قراءة الموضوع »

Share

وهبوني الموت ورحلوا…../مشيرة ابوشماس

 

آخر مرة لامس جسدي بشرا ، كنت في الخامسة من عمري لم أنسَ ذاك الرجل الضخم ، كثيف اللحية ،كان يقرأ صلوات ويتلوا على جسدي آيات مقدسة ،في بداية الأمر اعتقدت أنني مريضة ،ولكن جدتي التي كانت تفعل ذلك دائما..؟؟؟!!!! ، كان حولي الكثير من الناس لم اعرف منهم سوى أبي الذي كان يصرخ ويبكي ويضرب التراب حد الانهيار:

"حبيبتي يا با ،حبيبتي يابا،تعالى لحضني يابا وين رايحة "

 أفزعني .!

أنا أيضا أحبه ولكنه لم يسمعني كنت أهذى وأهذى ،رددت كثيرا عليه أكمل قراءة الموضوع »

Share

العباءة / ليلى البلوشي

انفقأت قهقهاتها عند عتبة المحل المرأة السمينة التي حجبت جسد صاحبتها الضئيل خلفها ، كان وجهها لوحة متعرقة تسيح ألوانا يصعب على المرء تحديدها بالضبط ، سرعان ما انقبضت تقاطيعها ، وهي تأمر بصوت غليظ صاحب المشغل أن يستعرض أحدث ما عنده من منتوجات ، بينما الضئيلة اقتربت صوبنا انبسطت أسارير زميلاتي وأطلقن أنفاسا مبهجة .. هتفت المزركشة بخطوط حمراء من الدانتيلا بنزق : يبدو إنني سأغادركم اليوم ، فأنا ألائمها كثيرا أكمل قراءة الموضوع »

Share

أشكو ألمي…/ ضحى عبد الرؤوف المل

هذا الألم الذي لم يفكّر فيه أحد!..

أتمنى على كل إنسان أحَبَّ روحي ان يقرأ جيداً حروفي ويتمعّن بمعاني حروف أشكو فيها ألمي

وأبثّها بعضاً من حزني..

أدرك أنني هَويت من قوة نحو ضعف، وإلى هزيمة بعد نصر وألم بعد فرح، ولكن خطوتي نذرتها في

دربي الأخير نحو طريق أسلكها أُذلّل فيها نفسي كي تكون في خشوعها ضوءًا يرتفع نــــحو العلا

في سفري الأخير..

تمعَّن جيداً في خطواتي التي أقوم بها والتي أدرك أنها تراجع من خلال تقدّم في مَــسعاي، ولكن أكمل قراءة الموضوع »

Share

حصان أشهب بغرة بيضاء غريب عسقلاني – قصة قصيرة

دون إشارة سابقة  

همس بصوت خفيض متلعثم

- أستاذة حنان هل تسمحي لي..

مات لسانه, وداربنظراته على الموظفين المستغرقين المنكبين على أعمالهم وراءمكاتبهم..

رسمت على وجهي ابتسامةمشجعة متسائلة:

- تفضل أستاذ عبدالجليل.. ما الأمر؟

- هل تتفضلي وتعطينيرقم هاتفك؟

فوجئت.. واستطلعت الساكن خلف تعبير وجهه.. فمه حبيبات عرق تفصد عند منابت شعر ذقنه الحليقة.. كأن وجهه تحول إلى عين ماء تفيض عرق أكمل قراءة الموضوع »

Share

الطب التلفزيوني بقلم محسن الصفار

زوجة سعيد من المدمنات على برامج التلفزيون الطبية

 وتتابع باهتمام كل ماتعرضه هذه القنوات من مقابلات مع الاطباء او نتائج الابحاث الطبية وحتى الدجالين من بائعي الاعشاب التي تشفي كل مرض وكل علة , وبطبيعة الحال كان سعيد هو حقل التجارب الذي تطبق عليه زوجته كل ماتسمعه وتراه في التلفزيون , ففي احد اليام جلبت لها طبقا مليئا بالتفاح وقالت له :

- كل ماتستطيع ياسعيد من التفاح فقد قال الطبيب على قناة( سي سي سي) ان التفاح مفيد جدا للصحة .

وفي التالي عندما طلب سعيد من زوجته تفاحة قالت له :

أكمل قراءة الموضوع »

Share

ليلى والبنات/ماهرر طلبة

 

إيه الفرق بين ليلى وأي بنت ثانية ..؟

كل ما أفتح قلبي علشان أصفي مية حزنه ألقى ليلى جواه ماسكه الجردل وبتنزح المية .. أبوسها وأضمها لصدري ونقعد سوى لحد مية القلب ما تنشف .. ساعتها أقفل عليها قلبي وأبدأ أمارس حياتي .. عمري في يوم مافتحت قلبي لقيت أي بنت تانية بتنزح أو حتى بتساهم في نزح المية .. طول الوقت البنات الثانية إللي بتلعب في حدايق قلبي وتدوس برجليها خضرته .. وإللي قاعدة تسرح شعرها جدايل تشنقني بيها وإللي قاعدة تتزوق علشان تشاغل مراية قلبي فتحرمني الشوف .. كل دا كان صحيح جميل وكان ساعات أكمل قراءة الموضوع »

Share

قصص قصيرة جدا/جمال الدين الخضيري

حكاية الطابور 

طابور طويل، طويل…

فيه من يفتل شواربه، من يتحسس جواربه، من يرقب عقاربه،…

ترنيمة طقطقة أحذية تسبقها العطور تتمادى في المرور.

تستقر أمام الشباك، تحسر عن نواصي كل ما هو فتاك.

تتمطى الأعناق كخيط دخان نحو الجابي المتناثر بين أشداق الشباك.

صاح أولهم أكمل قراءة الموضوع »

Share

رسالة عاصفيّة / د. بشار عريج


حينما تخرج السماء بحجة نفسها تتعطّل أسلاك الهاتف

 

وتنقطع الكهرباء

 

كيف لو كان طقسنا روسيَّ النزعة سيبيريَّ اللثغةِ …؟؟؟ 

 

 

إذاً لما عرفنا ألف باء الحضارة أبداً  

 

سامحيني إذا كنتِ على قارعة المسنجر المرصوفة بالمرمر أكمل قراءة الموضوع »

Share

قوارب بيضاء مجموعة قصصية للمغربي عبد الجبار خمران

قوارب بيضاء مجموعة قصصية للمغربي عبد الجبار خمران

صدرت المجموعة القصصية الأولى للكاتب المغربي المقيم بباريس عبد الجبار خمران بعنوان (قوارب بيضاء) عن مؤسسة سندباد للنشر والإعلام بالقاهرة أبريل 2010، في 72 صفحة من القطع المتوسط، ولوحة الغلاف للفنان العالمى سلفادور دالى وقام بتصميم الغلاف الشاعر المغربي بو جمعة أشفرى، وقدم الروائي والقاص المغربي الكبير حسن البقالى الكتاب بكلمة نقدية على الغلاف الأخير قائلا:

تتميز مجموعة (قوارب بيضاء) للكاتب المغربي المقيم في المهجر عبد الجبار خمران بالتنويع في طرق الاشتغال والتيمات والأشكال، فمن القصة المركزة في سطر كأنها روح القص، إلى القصة الومضة، إلى القصة القصيرة جدًا التي تسمح لنفسها ببعض ارتخاء وحيز فضائي أكبر، فلا تنجز حكايتها إلا في صفحة كاملة أو صفحتين، وإذا كان التناص أحد الملامح الأساسية للعمل الأدبي عمومًا والقص القصير جدًا على الخصوص؛ فإنه في بعض قصص المجموعة يصبح الذريعة الأولى للحكى، والعمود الفقرى لجسد المحكى، بحيث لا يمكن فصل النص (الأصلى) عن (الوافد) اللذين امتزجا وصارا واحدًا منسجمًا في الدلالة وشكلها أكمل قراءة الموضوع »

Share

خمس قصص قصيرة جدا / محمد شوكت الملط

"1"

دموع متنوعة

فى أحد المنازل  الفرنسية ، وبعد انتهاء مباراة كرة القدم ، سالت دموعٌ غزيرة من عينى مغترب جزائرى،فرحاً بفوز فريق بلاده على الفريق المصرى, يجاوره مغترب آخر انهمرت الدموع من عينيه ولم تتوقف ، حزناً على هزيمة فريق بلاده ، لأنه مصرى ، وكان ثالثهما  مواطن ماليزى، ذرفت عيناه بالدموع ومازالت  ، حسرةًعلى ما وصل اليه المسلمون من انحطاط .

"2"

ناجح وراسب

بمجرد اعلان نتيجة الثانوية العامة،هُرع الجميع إلى الناجحين ليقدموا لهم التهانى ، ويشاركوهم الفرحة،الا رجلا واحد ، آثر المرور أولاً عل أكمل قراءة الموضوع »

Share

أفلاسطينوس /د. طلال الشريف

أفلاسطينوس  

التهب شاربه بياضاً بعد خروجها من رحمة الرب كما ادعوا عليها وتضاءلت عيناه تحتضنها حين هلل الحاضرون لمن بدأ من العسكر إلقائها في النار بحجة الفاحشة على مر الأيام دون وازع لما قدمته من خدمة جليلة للرب بحملها وولاداتها الفائقة العدد لتعمير البسيطة.

 

وكان أفلاسطينوس قد خرج عن المعهود فباركها ودافع عنها باستماتة، فألقوا القبض عليه وعذبوه ولما علا صوته هاتفا: إنها طاهرة .. إنها طاهرة .. قاموا بربطه وصنعوا له لجاماً أكمل قراءة الموضوع »

Share

قصة سمراء، تبحث عن الدفء/ الكاتب والباحث احمد محمود القاسم

قرأتْ كتاباتي وقصصي من خلال الشبكة العنكبوتية، واتصلتْ بي عبر الماسنجر،

 ورغبتْ ان اضيفها الى قائمة اتصالاتي، واعتبرها ضمن اهتماماتي ورعايتي الخاصة، كما طلبتْ مني التواصل معها لأمر هام، سوف تحدثني به عن نفسها، اذا لم يكن لديَ اي احراج او امور اخرى تمنعني عنها، رحبتُ بها، وعملتُ حسب توصياتها، وقبلتُ ان تفتحَ حديثا معي بما يهمها من امور شخصية، وحقيقة، بعد أنْ عرفتُ جديتها، ومدى معاناتها من مشكلة تمرُ بها، وطلبتْ نصحي وارشادي لها، اهتممتُ بها كثيرا، وكنتُ اردُ على اسئلتها واستفساراتها كلما طلبتْ مني ذلك، حيث شعرتُ حقا، بمدى معاناتها وتألمها. اتصلتْ بي في احد المرات وقالت:ارجو ان اعرفك بنفسي، اذا لم يكن لديك مانع، واذا كنتَ مستعدا لذلك، وبدون احراج.

أكمل قراءة الموضوع »

Share

قصة استاذة جامعية، تستغيث من ظلم زوجها لها/الكاتب والباحث احمد محمود القاسم

 

القصة التالية، وصلتني من استاذة جامعية عربية من احدى دول شمال افريقيا، تطلب مساعدتي لها، بحل مشكلتها الزوجية مع زوجها، وقهره وظلمه لها، وارادتْ ان تعرف رأيي بما يحدث معها، وكيفية مواجتها له، وقد سردتْ لي قصتها بشكل مقتضب ومشتت، ولكنني اعدتُ صياغتها بطريقة اخاذة وجميلة، بحيث يكون وقعها حسنا على القاريء، وتدخل الى قلبه وعقله ووجدانه، ويتفاعل مع احداثها، ويتعاطف مع بطلتها، اترككم مع قصتها، كما ارسلتها لي، بعد ان اعدتُ صياغتها بطريقتي الخاصة، دون التاثير على مضمونها:

سيدى الفاضل، ان ما جعلني اكتب اليك، هو ما يقع عليَ من قهر وظلم من زوجي، او بالأحرى، هو زيادة ما يقع علي من القهر والظلم، لأن القهر والظلم، موجود اساسا
في الأسرة منذ الأزل، وبمعنى اوضح، من الزوج على زوجته، انا يا سيدى الفاضل، حكايتى طويلة جدا، واني ارى، ان النهاية المناسبة لها، هو أبغض الحلال عند الله، وهو (الطلاق)، رغم ان الاصدقاء والمقربون مني، لا يحبذونه لي، لأسبابهم الخاصة، ولكنني اعرف ان الطلاق وقعه مرير على الزوجة، أكمل قراءة الموضوع »

Share

رسالة شوق من القلب إلى أمي الحبيبة /عواطف عبداللطيف

من فوق جبال الوجع وخلف تلال الغربة وبحور الألم

 سأصنع من سيقان الأشجار أقلاما ومن مياه الأنهار الزرقاء محابر أكتب بها شوقي إليكِ ؛؛

 

حملتـني بين ضلوعك ووضعتيني مع آهاتك وزفراتك تنفست من عبير قبلاتك ارتويت من حليبك ودعتيني بقلب يقطر أسى وأنتِ تبتسمين حتى لا أتألم وضممتِـني بقبلاتك وبسماتك بكيت معي عندما صفعني القدر ونال مني وفرحت معي عندما نجحت وتخرجت وتزوجت وأصبحت أما وجدة ,

أكمل قراءة الموضوع »

Share

من راقب الناس /بقلم محسن الصفار

فرح سعيد عندما اخبره صديقه وحيد ان فخامة الرئيس أمر بتشديد الرقابة

فلم يطق صبرا على انتظار ان يكمل حديثه فقال
– اكيد الرقابة الادارية لإن الوضع في مؤسسات الدولة اصبح لايطاق كسل وبيروقراطية ورشاوي واختلاسات.
ضحك وحيد وقال :
– لاسيدي ليس الرقابة الادارية بل الرقابة ..
ومرة اخرى قاطعه سعيد :
– اكيد الرقابة على الاسعار يارجل الجشع والطمع وصل درجات خيالية وصار الراتب يخلص حتى قبل ان نستلمه من المحاسب . اصبحت ديوني للبقال والجزار اكثر من ديون دبي للمصارف الاوروبية .
هز وحيد رأسه نافيا :
– ولا هذه ايضا ياسعيد بل . أكمل قراءة الموضوع »

Share

الشبح/نازك ضمرة

بعد ان حملوا له الشعير على ظهر الأتان في القرية البعيدة، ربطوه جيداً بعد ظهر ذلك اليوم، بدا الحمار رشيقاً نشيطاً في مشيته، قال عزام يخاطب حماره، (ما حدا قدك يا عم)، من حقك أن تبرطع على كيفك، شو بهمك استرحت ليلة طويلة،والتهمت كمية كبيرة من الشعير وحملك اليوم اخف من رحلة الرواح، كان الكيس الذي خبرته في الذهاب يزن خمسين كيلوغراماً، بعنا عشرة كيلوغرامات، وأهدينا خمسة أخرى وأكلت ثلاثة كليوغرامات، وها صرت تحفظ طريق العودة جيداً، هيش! اش.ش.ش (يقطع اصحابك) ما اسرعك! هل تريدينني ان اجري وراءك يا أكمل قراءة الموضوع »

Share

ارسل مشاركتك word
في صدانا يسمو الحرف حتى يلامس السماء العاشرة ..نتمنى لكم وقتا ممتعا فى قراءه ما تحتويه المجلة من ابداعات ابناء الأمة
الموسوعة الكبرى للشعراء

مواقع أدبية خاصة

الاعمال الكامله /صقر القاسمي

الدكتورة سعاد الصباح

صلاة عشتار أسماء القاسمي

معبد الشجن.. أسماء القاسمي

أغتراب الاقاحي فاطمة بوهراكة

بوح البياض /المطفى فرحات

البودار /جسن الافندي

في رحاب الله ورسولة/حسن بوشو

كلام يشبه شعرا محمد خالد القطمة

إمرأة بزي جسد/ وفاء عبد الرزاق

حداد التانغو لنسيمة بوصلاح

هموم الليل والدمع /عبدالله الحضبي

زمن لانهيار البلاهة /صليحة نعيجة

مدار القوسين لناصر لوحيشي

كتاب المشلول والجرف لنازك ضمرة

على صخر جسدها أحفر قصائدي

شفاة الرحيل لسعد العميدي

مواقع أدبية عامة

\
التقويم الشهري
الأرشيف
عدد الزوار
This site is protected by WP-CopyRightPro