أرشيف التصنيف ‘السرد’

مسبحةالجدة/زكريا إبراهيم المحمود

 

كلما حاولت أن استخلص المسبحة من يد جدتي

كانت تمسكني من أذني وهي تقول:

سوف تقطعها أيها الشقي،إياك أن تشدها مرة ثانية   

. كنت امتثل لأوامر الجدة والتصق بها وهي جالسة على فراشها قرب الموقد .

حيث كنت أسارع بالنهوض عن المائدة وفي معظم الأحيان دون أن أشبع

لأحتل مكاناً بالقرب من الجدة قبل أن يسبقني أحد أولاد عمي إليه ودائماً كان الشجار يدور بيني وبين خالد ابن عمي،  وكثيراً ما تحولت ساحة البيت إلى حلبة مصارعة كنا نتعارك نحن الاثنان وكان والدي وعم أكمل قراءة الموضوع »

Share

زهرة الحب لمن/ نادية كيلاني

 

هــــــــى 

ظل طائر الفشل ينقر فى جدار عش زيجتى المنكوبة،

حتى استخرج منه القذيفة الأخيرة التى انطلقت فى وجهى منذ دقائق:

 "أنت طالق".

 ولم أفاجأ بالكلمة كما حدث أول مرة، وكانت أخف قليلا فى المرة الثانية،

أما هذه المرة فربما لأننى كنت أتوقعها

وأنتظرها فلم ترتجف جفناى ولم تصدر عنى شهقة،

أكمل قراءة الموضوع »

Share

أمباتيا/قصةبقلم : نبيل عودة

 

"الأمباتيا" ما هي؟ 

هل هي حالة نفسية؟

 هل هي حالة معرفية؟

 كيف نفسر في الفلسفة مثلا مفهوم المعرفة؟

 هل هي ما يكتسبه الإنسان من التجربة والخطأ ؟

 هل هي الجهد المبذول لكسب خبرة التجربة الإنسانية لدى آخرين؟

 أم هي قواعد مبنية على قوة الملاحظة والاستنباط..؟

أكمل قراءة الموضوع »

Share

صراع/صبيحة شبير


أنت في دوامة ،

تفكرين في الخروج من الأزمة التي تكتوين بنارها ،

دهورا من المعاناة والألم ،كثرت مصاعبك وتناسلت ،

وهو قد سافر بعيدا تاركا إياك ، وحيدة كلّل السواد أيامك وقضى على فرحتها ، لمن تلجئين ؟؟ ومن يمكنه ان يخفف عنك الألم والشعور القاسي بالظلم الذي يصحبك دائما ، لا سند يقف بجانبك ، ليعينك ، يمد لك أكمل قراءة الموضوع »

Share

طلاسم التمني/عبدالله الحضبي


الهموم قاسية كالغيوم على الجبال ، ووحشة الليل

 تبلل الصدى بدموع تستعيد نشوى الذكرى .

والحنين يغطيه كابوس الانتظار .. يمل من الوقوف عند باب المنزل ،،

يعيد سراب أيام الأمل وإطلالة ملامح العفوية ، والطيب والكرم .
ينتابه شعور حزين يتذكر الأصدقاء
بيوتهم جميله مزخرفة ،
طريقته في التعامل تزداد غموضا
لم يتكلم
مضى إلى الهاتف
أدار رقما ليعبر عن الاختباء من طلاسم التمني
وبالكاد راح يتحدث مع زميله
يرفع يده من جديد ليمسح العرق عن جبينه .
ويتحدث أين اجتماعكم هذه الليلة ؟؟
شفتاه ضعيفتان ،، ونطقه لا يميز أكمل قراءة الموضوع »

Share

اهل قبلى- مسرحية شعرية‏/سيد أمين

 

اهداء أول

الى نفسى ..جبرا لخاطرها

والى أى مكان أجد فيه روحى

تنبيه هام وضرورى

للوصول للنطق السليم للكلمة الشعرية هنا يجب الاستعانة باللهجةالسائدة فى قنا

 ( اللهجة القنائية ) والبحث عن مواطن الموسيقى فى تلك الابيات.

وذلك اعتقادا منى أنها أشعارا (غنائية سماعية) أكمل قراءة الموضوع »

Share

الدرس الأول فى الفلسفة/نبيل عودة

 

الدكتور منصور، أو الفيلسوف منصور،

كما تعرفه الأوساط الأكاديمية،

محاضر جامعي رئيسي في موضوع الفلسفة،

وكعادته يستقبل دائما طلاب السنة الأولى بكلمة توضيحية

تجعلهم يحتارون اذا كانوا قد اختاروا الموضوع المناسب لهم،

أو انهم تورطوا بموضوع لا يستطيعون الاستمرار فيه.

أكمل قراءة الموضوع »

Share

مياه الوعــــــد/ فتحية الهاشمي

القمر يغتسل في زرقة البحر

                 كفّاه المتسحّبتان على ظهرها الأملس ،

 كادتا تجرّدانه  من القطعة ، اليتيمة ،التي بالكاد تستره

                 شفتاه انهمرتا ، صوته المبحوح شدّها إلى البحر المترامي أمامها

[ لا تخافي ، و أنت معي العالم كلّه تحت إمرتك

أنا قلعتك التي لا يمكن لأيّ ريح أن تهزّها  ،

أنا الكتف المعشوشب الذي يمكنك إلقاء خطوك المثقل عليه …. أ ]

 صوته المبحوح انقطع فجأة ، يده المتسحّبة تخشّبت ، شفته السّفلى تدلّت و عينه المشدوهة توقّفت فوق أكمل قراءة الموضوع »

Share

بلا قرار/زينب عوده

يقلب الزمن كفيه يمنه ويسره على حب عاشته لحظة وراء اخرى

 لعباً ولهواً وتفكيراً ، وحزناً، وفرحاً، وأحلاماً، ترسم قصرا

حتى ننظر للمستقبل بإشراقه، يحاول لملمة ضعفه بقوة تخيلاتنا للحاضر،

وإقناع نفسه عجزا بالقوة، وانه قادر على وقف كل الايادي

التي ستبعد نوم عين حبيبين معاً حتى النهاية، وأى نهاية كانت تنتظرها،

أكمل قراءة الموضوع »

Share

دهر كامل في ستة أشهر !! قصة بقلم : نبيل عودة

  

مرضت سعاد وتدهورت حالتها الصحية بسرعة 

 

بعد أن أجريت لها عمليةاستئصال لورم خبيث في الاثني عشر.

الجراح قال لها أن الوضع محرج ، اذ ان المرض انتشر الى الكبد أيضا ،

 وهو لا يظن انها ستعيش أكثر من ستة أشهر.

صعقت للخبر ، وبكت بحرقة ،وكادت تصرخ :

-         س أكمل قراءة الموضوع »

Share

السلطان والطبيب / سحر حمزة


يحكي  أنه،، كان يا مكان في  قديم الزمان ،،،

في زمن الخير والإمتنان،

 وزمن لا يوجد مثله  في هذا الزمان ،،

حين كان الطب والدواء يقدر بإنسأنية الإنسان ، 

وليس بكم تملك من المال ،  وكان التعاطي مع الأطباء فيه دون قياس لدرجات

أو مناصب ولا نظرة لأنسابأو جاه وسلطة ، ولا  على  مبدأ التجارة والبيع والشراء ،

يحكى مدينة من  مدن الأحلام  عانت من مرض عضال وتفشى بين سكانها

أكمل قراءة الموضوع »

Share

مسرحيةالعصر الجليدي الخامس – في العراق/سرمد السرمدي العراق


((البداية))

الاب على الارض … يدخل الابن الاول من الشباك الاول …

ويدخل الابن الثاني من الشباك الثاني للغرفة… يتقابلون … الاب يراهم .

الاول- استبدلت الرصاص دويا,دقات قلبي,ياهمسا لاح من وحي الفراغ,

ان كان للاشيء احبوا املا في امل ,فلا حرمة لكوني مباح..

من صراخ صمتي حولت الكلمات وفضلت ان لا همس ينفع…

الثاني- ناهيك عني ما استعجلت الفكرة ,واقبعت ذاتي بذاتي..كم ناصع سواد عقل المرأ حين السراب..ماكنت كون الذنب ويؤلمني عقلي أن لا أنار…كيفك انت وهذا؟…ارض بلا ارض!… أكمل قراءة الموضوع »

Share

لطفا دعوني ارسم/حمودي الكناني


كانت أمي يرحمها الله قد تركت لي منديلا  أهداه إليها جداي 

  يوم تليت سورة الفاتحة بعد أن دون الشيخ  في سجل الزيجات

{  زوجتكِ ونكحتكَ من فلان بن فلانه  على سنة الله ورسوله} 

لأخرج إلى الدنيا احمل  هذا الإرث , ولم يتبق لي  من ذكراها  غير هذا البساط ,

  هدية عرسها الميمون…..!!!!!!  .  فرشته  وحاولت جاهدا رفع تجاعيد الزمن عن وجهه البهيج  . طويته من جديد ووضعته بكل رفق على الطاولة الوحيدة  في غرفتي ذات البعدين  أما البعد الثالث  فلم يكتمل مما مكنني من روية  زرقة السماء   . بقيت كل اليوم  أفكر  وافكر وأعيد التفكير علني أجد مكانا يليق به أضعه فيه.    أين اذهب ؟…………. ما ذا افعل ؟………. لا ادري!!!!!!!!!!!!! خرجت من باب الدار  , قصدت الأسواق , هذا  سوق الصفارين …. لا , لم ينفعني في شيء , سوق الصاغة ……….. أكمل قراءة الموضوع »

Share

من يريد استعادة زوج مثل هذا ؟ / نبيل عودة

وصلت مدام نديم برفقة  صديقتها الى محطة الشرطة ،

قلقة ومضطربة وتكاد الدموع تتدفق من عينيها ..

ولولا صديقتها المخلصة التي تتأبط ذراعها وتمسح عرقها وتهمس لها مطمئنة :

" سنجده .. ستجده الشرطة .. لا تقلقي " ، لسقطت على الأرض مغشيا عليها.

كانت متوترة للغاية .. وفورا توجهت للشرطي المناوب :

-         أكمل قراءة الموضوع »

Share

الشريط/عيسى بن محمود

أيها الناس أستحلفكم بجميع الأديان السماوية,

أطلب من الله الرحمة لوالديكم ,

أسأله لكم الخلود في زمن الريع الذي تحبون’ أهيب بكل العنتريات –القومية-

التي تدعون و كل العناوين الكبيرة في صحفكم اليومية ’بما فيها عناوين الاغتيالات ,

الفضائح و التطلعات الكاذبة’ اعيدو الشريط فقط ’ لكم أن تأخذوا آلة التصوير لن أطالب بها سأعدها هبة مني لنخوتكم في إعادة الشريط, أنا لا أتظاهر بقراءة يومياتكم  بل أقرؤها بشغف كلما امتد الطريق, لا أملك بدا من تناسي صوت المحرك إلا بمطالعة عناوينكم كميتة اللون كأنصاف حبات التمر تعلو نخلات ني نوى ’ حتى الصور الخليعة التي التقطتها كاميراتكم أمعن فيها النظر أكمل قراءة الموضوع »

Share

أرق/عبدالله الكباريتي

يَتَسَلَّلُ إِلى حُجْرَتِي المَوبُوءَة بِالصَّمتِ المُوحِشِ لَيْلاًَ،

 يُحَاوِلُ التَّوَحُّدَ مَع العُزْلَةِ التِّي أَصَابَتْ الجُدْرَانَ والنَّوَافِذَ،

وَيَنْجَحُ بِجَدَارَةٍ فِي الوُصُولِ إلَى عُمْقِ التَّفَاصِيلَ السَّاكِنَةَ نِهَايَةَ الرُّوحِ،

يَرْتَدِي الصُّورَةَ الجِدَارِيَّةَ المُعَلَّقَةَ عَلَى الحَائِطِ

 وأُخْرَى فَوْقَ البِيَانُو ،

يَتَوَحَّدُ هُوَ مَعَ الأَنَا بِدَاخِلِي لِيَصْنَعَ مِنْهَا مَحَطَّةً جَدِيدَة لِتَوارُدِ الأفْكَارِ والهَوَاجِسِ لَيْلاً ،

فِيْمَا أنَا غَارِقٌ فِي مُرَاقَبَةِ الطُّرُقَاتِ والأَزِقَّةِ التِّي أصْبَحَتْ مُؤَخَّرَاً مَسْرَحَاً للتَّمْثِيلِ العُنْصُرِي والقَتْلِ العَشْوائِي ، ومِنْ خَلْفِ الأشْيَاءِ كُلِّهَا يَعْزِفُ هُوَ هَذَا الَمَساءَ عَلَى إيْقَاعِ التَّسَلُّلِ المَتْبُوعِ بِفَوضَى الحَوَاسِ والأفْكَارِ وتَوَارُدِ بَعْضَ الأوهَامِ والهَوَاجِسِ التِّي لا عِلاقَةً للأنَا بِدَاخِلِي بِهَا ولَكِنَّ دَومَاً إنْ أصَابَنَا الأرَقَ أصْبَحْنَا بَعِيدَاً عَنِ الحَقِيقةِ المُطْلَقَةِ وتَنْتَهِي مَعْرَفَتُنَا الوَاضِحَةُ بِالأشْيَاءِ كُلَّهَا ونُصْبِحُ إلَى حَدٍّ مَا مَخْدُوعِينَ بِالصُّوَرِ التِّي أكمل قراءة الموضوع »

Share

إلى سيدة من جنوب لبنان ..تحديدا!!/ سعدية مفرح

يا فاطمة فقيه ….
عاجزة أنا تماما عن ممارسة الكتابة لك

أو الكلام معك فقط أتابع نشرات الأخبار

 وأستحضر حكاياتك الذكية الموجزة عن كفر كلا …

كنت تصفينها لي بإيجاز كأنك تستغربين أن أحدا لا يعرفها

وكنت أتجاهل المعلومة الموجزة وأرد عليك بجملة مجاملة عن مل العودة وضرورتها …

هل تتذكرين يا فاطمة ؟ أمس ..وأنا أرى أهالي كفر كلا على شاشات الـتلفزيون كنـت أراك في وجوهـهم ..وكـنت أصافـح عفويتـهم في عيونك العـميقة ( الحالمة أيضا ) وكنت أكلم أفراد أسرتي بلسانك عن كفر كلا وكأنني أعرفها ( كيف لا يعرفها أحد ؟ !!) ، نعم يا فاطمة كنت وحدك من يسكنني وأنا أتابع خبر الزمان اللبناني أكمل قراءة الموضوع »

Share

البحر ترادف مذكر/مريم كنبور


كنت كلما دعوتني للخروج ،أشترط "مقهى البحر "

و يغوص الإمتعاض في ملامحك دون أن تنبس بكلمة ….

أستبقك عبر الطاولات و الكراسي ،أهرب إلى إحدى الواجهتين المطلتين على البحر

…تبدو مسايرا ..

.تدير رأسك يمينا …شمالا ..،تتنهد و ترشف فنجان القهوة أمامك ببطء.
-الهواء بارد…..سمياء .
لاتعليق ..تعليق معتاد ،أدير رأسي أبتسم لك فتومئ نحو النافذة المشرعة ….

و ترد بابتسامة باهتة أيها المتحامل …
-أنا لا أحتمل رؤية بحر من خلال لوح زجاج …..
و كأني أراك لأول وهلة ،فأنتبه كم أنت وسيم و المقهى أنيق ،و المساء جميل ..

أكمل قراءة الموضوع »

Share

ارسل مشاركتك word
في صدانا يسمو الحرف حتى يلامس السماء العاشرة ..نتمنى لكم وقتا ممتعا فى قراءه ما تحتويه المجلة من ابداعات ابناء الأمة
الموسوعة الكبرى للشعراء

مواقع أدبية خاصة

الاعمال الكامله /صقر القاسمي

الدكتورة سعاد الصباح

صلاة عشتار أسماء القاسمي

معبد الشجن.. أسماء القاسمي

أغتراب الاقاحي فاطمة بوهراكة

بوح البياض /المطفى فرحات

البودار /جسن الافندي

في رحاب الله ورسولة/حسن بوشو

كلام يشبه شعرا محمد خالد القطمة

إمرأة بزي جسد/ وفاء عبد الرزاق

حداد التانغو لنسيمة بوصلاح

هموم الليل والدمع /عبدالله الحضبي

زمن لانهيار البلاهة /صليحة نعيجة

مدار القوسين لناصر لوحيشي

كتاب المشلول والجرف لنازك ضمرة

على صخر جسدها أحفر قصائدي

شفاة الرحيل لسعد العميدي

مواقع أدبية عامة

\
التقويم الشهري
الأرشيف
عدد الزوار
This site is protected by WP-CopyRightPro