أرشيف التصنيف ‘العمود الثابت’

جيفارا الأسطورة ، وبن لادن الظاهرة صباح علي الشاهر

  

جيفارا الأسطورة ، وبن لادن الظاهرة  صباح علي الشاهر
أسامة بن لادن، حاول أن يتخطى أصله اليمني، وجنسيته السعودية، ترك رغد العيش ، والجاه والثروة، والإرتباط بالأسرة البالغة الثراء، والذهاب إلى وهاد إفغانستان وكهوفها لرفع راية الجهاد ضد السوفييت أولاً، وضد أمريكا ثانيا، وضد العالم كله في نهاية المطاف بعد أن  قسّم العالم إلى فسطاطين، فسطاط الإيمان وفسطاط الكفر. فسّر الإيمان بناء على موروثه المعرفي، البسيط والمغلق، شديد العزلة، وانطلق من قناعاته الخاصة ليحدد بثنائية قسرية فسطاط الإيمان، الذي كان بالنسبة لتحديداته شديد الضيق، والذي كان يصغر يوماً بعد يوم، ليس في إطاره الكوني، ولا الإسلامي، وإنما حتى في الحيز المذهبي، ليقتصر في نهاية المطاف على أشخاص يريدون العيش خارج العصر، نهجاً وسلوكاً وعملاً

أكمل قراءة الموضوع »

Share

بوابة بين الدنيا والدنيا /غريب عسقلاني

رواية عودة منصور اللداوي – 1 -

     مفاجأة محسوبة، اعتقدت أني قد تهيأت لها، وتزودت بما يقيني شرها، ودربت أعصابي على التعامل معها.. " يوهمونك أنهم يعرفون كل شئ، يرمون أمامك طعوماً.. لا تلتقطها دعهم يتحدثون واصمت، قنن الإجابات ما استطعت، وأنت رجل الاقتصاد والإدارة، اقتصد ما أمكن، لا تبادر بالحوار.. كن طرفاً محايداً وإن أجبرت حاور بما تريد أن تقوله أنت "

ابتسم الضابط ، لم أصدق أن الإسرائيليين يجيدون الابتسام ، لم يكن عسكرياً جهماً ، مدني قميصه مفتوح عن صدر عفي ، سلسلة لامعة تستريح على وسادة من شعر أشقر ضارب إلى الحمرة المحنّاة ، يتآلف بريقها مع لمعان السلسلة ، توقعت أن يكون النقش أكمل قراءة الموضوع »

Share

طقوس امرأة بريئة – 5 غريب عسقلاني

1- الرقص والشهيق 

بعد ستين شهقة عمر.. تأني كل صباح مثل ظبية تأتي.. توقظ قلبي من غفوته.. امرأة بعد ثلاثين رقصة ما زالت طفلة في ثوب صبيه.. مشاكسة توشوشني:

- ياه.. ما أكسلك.. قم قبل أن تشويكَ شمس الضحى..

- ومن قال أني نائم..أنا احلم!!

من يخبرها أن القلب بعد أن سكنته لا ينام.. وأن العقل في أمرها محتار.. فهي كلما دعاها الى بستان قلبه جاءت مطيعة.. وكلما قبلها تنفر مثل ظبيه.. وكلما نفرت يعضه قلبه.. ويقف في صدره هواء الشهيق:

- لِِمَ النفور يا ابنتي!!

- لست أبي.. ما يصلني منكَ لهاث عشيق أكمل قراءة الموضوع »

Share

رسائل الزاجل الأسير إلى هبه هاني/ غريب عسقلاني

هأنذا ألوذ بزاجلي بعد أن أحرق القصف ريشه الجميل, فنما ريشه من جديد,

 وعاد إلى عادته يقف على شرفتي يرصد نبضي ويطير برسائلي..

هذه الليلة, اخذ يرمقني بصمت وأنا غارق في اعترافاتكِ أمام موج البحر..

امرأة غادرت طفولتها في المنافي, وعلى عجل صارت امرأة صغيرة.. تحلم.. تقترف الحب بشغف, وتعيش الوجد على طريقتها.. تسبح في بحر الهيام.. يعصمها من الغرق موج يمارس الاندفاع الى الشاطئ منذ الأزل..

هل رأيتِ يا صغيرتي كيف تموت الموجة عند حافة اليابسة, وتعود إلى البحر لتمارس الحياة من جديد!!

إني رأيتك موجة عامرة بالحياة, تعترفين في لحظة صدق:

أنا السكون قبل أن أهواكَ أكمل قراءة الموضوع »

Share

طقوس امرأة بريئة –3–غريب عسقلاني

- في معنى الكرز 

جلست في شرفتها تشهق نسيم الليل والقمر.. كانت النجمة تتكئ على خاصرة الهلال..

همست المرأة:

- آه من ولع النجوم!!

.. صارت النجمة فراشة هبطت مع جدائل الليل.. هبطت طبعت على فمها كرزه حمراء بلون الصهيل..

أكمل قراءة الموضوع »

Share

رسائل من المغرب/ الرسالة الأولى لمحمد باقي محمد

 

     رسائل من المغرب/ الرسالة الأولى لمحمد باقي محمد 

إلى الغرب ، وعبر نافذة الطائرة بدا المحيط الأطلسي بهياً ومُهيباً ، وفي التو تداعت إلى ساح الذاكرة أصداء بعينها ، فهنا – مثلاً – وقف عقبة بن نافع مُخاطباً اليمّ العظيم ، الذي كان يُعرف باسم بحر الظلمات بقوله : " والله لو كنت أعرف بأنّ وراء هذا البحر يابسة لخضته بسيفي هذا في سبيل الإسلام " ، وإلى الشمال عبرت جحافل المسلمين مضيق جبل طارق إلى شبه جزيرة إيبيريا بقيادة طارق بن زياد وموسى بن نصير ، ومن الجبال المعروفة بجبال الريف ، التي تُشكّل الجزء الغربي من سلسل أكمل قراءة الموضوع »

Share

لماذا يا علي جعفر العلاَّق؟/ وفاء عبد الرزاق

 

لماذا يا علي جعفر العلاَّق؟/ وفاء عبد الرزاق

 

لعبتْ الصدفة دورها وفتحتُ التلفاز،،وإذا بصديقتي المبدعة " د بروين حبيب" وضيفها الشاعر" علي جعفر العلاَّق" في برنامجها الثقافي" مع بروني حبيب".

 

فرحتُ بعد تعب غربة وسفرة ،لأنه أي التلفاز ،، نقلني إلى إنسانة أعزها، بيني وبينها صداقة لا تفسرها أية لغة. أو بالأحرى، صداقتنا فاكهة بنكهة خاصة. هي لنا فقط ،،هكذا أشجارها دخلت ذاتينا وأثمرت فاكهة بلونينا" وفاء،، بروين".

غبنا،،، عدنا،،، نسينا،،،التقينا،،، نبقى تلك الفاكهة. 

تحدَّث العلاَّق عن تجربته الشعرية والإنسانية ،، عن نقده باقتضاب،، كما تحدثَّ عن أناه كثيراً. تابعتُ حديث الابداع ،، وتجربة شاعر عراقي لا بد أن تكون ثرية ثراء إبداع النهرين  الذي يُحسب له  عالمياً وعربياً أكمل قراءة الموضوع »

Share

رسائل الزاجل الأسير إلى ناصر رباح/غريب عسقلاني

رسائل الزاجل الأسير إلى ناصر رباح/غريب عسقلاني 

الركض خلف غزال ميت

في ديوانه الأول الركض خلف غزال ميت، يرشق الشاعر ناصر رباح

القارئ ومنذ الصفحة الأولى، يعلقه سؤالا بين الاندفاع والسكون، 

يعلقه سؤالا بين الاندفاع والسكون، والحالة غزال ميت ، تدعو للاشتباك أو الاشتباه، وتفرض ا

للفقد والخسران والأسى قبل ولوج بوابات القصائد  

أكمل قراءة الموضوع »

Share

رسائل الزاجل الاسير/ سمية السوسي/غريب عسقلاني

 

رسائل الزاجل الاسير/  سمية السوسي/غريب عسقلاني

الملح يتخثر عند حواف القصيدة

"قراءة في قصيدة وحدها وحدي للشاعر سمية السوسي" 

حذرة هي، حتى لا تنوه في مياه غير مياهه بعيداً عن شواطئه،

فتأخذها القصيدة إلى أثير مُغلقة عليها خواصه وطبائعه،

فتعتصم بذاتها ترصد حالات المرأة " التي هي" في مراياها،

تذهب إلى الظل تارة، وإلى الضوء تارة فترى صورتها على وهج دائم، لأن ثمة ضوء يتسلل منها إليها، يرسمها كل مرة على صورة مفاجئة، تطرق أهداب العصب, وتفتح العين/الرؤيا لتكتشف أنها هي/ هو، أكمل قراءة الموضوع »

Share

بعضُ أسرار الكتابة / وفاء عبد الرزاق

 

بعضُ أسرار الكتابة / وفاء عبد الرزاق  

هل الكتابة ُعـُريٌ أم اكتساءٌ؟

هل هي جدارٌ عاصمٌ  من حصار جُدُر الدار؟ 

 إنـَّها أعضائي التي تحوِّلـُني إلى كلمات. 

 خيوط ٌ من نقاط ٍ وهمزاتٍ وحركاتٍ ثمينة ترتـِّق الشقوقَ البائسة في اقمشة النسيج.

قد يكون نسيج أريكة مخمليـَّة،أو نسيج ستارة ، أو نسيج الحياة. 

دون شكٍّ سترتـِّق أشياءً كثيرةً ، فهي قادرةٌ على أن تكون مسافةً للحب أكمل قراءة الموضوع »

Share

غريب عسقلاني – رسائل الزاجل الأسير إلى فاتنة الغرة

  

امرأة مشاغبة حتى التعب

في ديوانها "امرأة مشاغبة جداً " توهم الشاعرة فاتن الغرة القارئ،
 وقد أوهمت نفسها، بأنها امرأة مشاغبة تتجاوز المألوف،
وتكشف الأقنعة، وتبوح بجسارة،
معتقدة أنها تلج المغامرة بأدوات مشروعة.. فتطرح بيانها

عيوني كالسيف

أكمل قراءة الموضوع »

Share

رسائل الزاجل الأسير/علي سليم النفار/غريب عسقلاني

 

حدود الشعر .. حدود الذاكرة 

كيف يمتح الشعر من الذاكرة ؟

وكيف يلتقط وكيف يعيد الخلق / الرؤية

وما المباح في حدود المتوفر / المتاح ،

من حيوات سبقت لاضاءة حياة حاضرة أو غد يتشكل في مسامات الحلم .

هذه الأسئلة تداهمك وانت تبحر في قصيدة نشيد البحارة للشاعر سليم النفار ،

القصيد المطولة التي تحتل مساحة شاسعة وأساسية من ديوانه الرابع الذي صدرهذا العام 2004 بعنوان شُرف على ذاك المطر أكمل قراءة الموضوع »

Share

( خطيئة ُالحلـُم) / وفاء عبد الرزاق

  

 أحلمُ ؟

أحلمُ… أحلمُ؟….. أحياناً أحلم. 

وكثيراً أسمع:

أسمعُ سكونَ العشب ، يختبئ في جيب الوردة،،

يوشوشُها وينظر لي:

-        أغمضْ عينكَ وتخيـَّل باقي الألوان ..

أتوجـَّهُ لا أعرف إلى أين ، فأنــَّا توجـَّهتُ أسمع:

-        أكمل قراءة الموضوع »

Share

رسائل الزاجل الأسير إلى هناء القاضي / غريب عسقلاني

 

عن بلاغة البساطةفي لغة رفة القلب
 
يا سيدة الحضور..
يا هناء القاضي, التي لا أعرفها,

ويتلبسني القين بأني أعرفها منذ بكارة الزمن الأول..

ويسكنني ذهول المسافات إليها, حيث تقف عند حواف قرص الشمس مع بواكير صبح نديّ..
 صدقينيي ..
 والمقام صدق واعتراف..
إني أراكِ على وجه الحاسوب, امرأة/ طفلة بضفائرك الذهبية وشبراتك الملونة وغمازات خديكِ الضاحكتين, تجدلين من ضفيرة الشمس شالا ولا تحترقي.. كل ما يصدر عنكِ وجيب كغكغة أطفال العصافير..
أكمل قراءة الموضوع »

Share

رسائل الزاجل الأسير إلى فاطمة النعيمي / غريب عسقلاني

 

عن رياح الروح والجسد

"قراءة في نصوص لفاطمة النعيمي" 

تصحو المرأة فاطمة النعيمي, وعلى حين غرة من حب على وشوشة الروح

 التي تماهت مع شؤون الجسد, من خلال بوح فجرة الفراق والفقد,

ولكنها تصعد على ذهول الخسارة مسلحة بالساكن فيهاو وتعلن

ضجت خلاياي من الفراق أكمل قراءة الموضوع »

Share

على حافة البياض / وفاء عبد الرزاق

 

( آمنتُ بها وراهنتُ )

الصحراء تتسع ، تستولي على الضحك، على تسرب الماء نحو الشجرة،

على القوت اليومي، على القليل من الصبر المتبقي وعلى صدق الدفء.

أبذل جهداً  للغناء من تسرِّب الماء، فينقطع الزمن .
ابذل جهدا للصوت من ضلفة شباك الضحك، تتوالى المتراخيات وتتراكم بصيغة جمع.
أتحسس القوت اليومي، أبذل جهد الـَّمس ، تتشوك الدقائق وتتحول إلى صبـَّار مُر ومتحجِّر.

في القليل المتبقى من ذخيرة الصبر أرفع أنصاب الذكرى، أتخيل أصدقائي القدامى، أصدقائي الجدد، أكمل قراءة الموضوع »

Share

رسائل الزاجل الأسير إلى سهيلة بورزق/ غريب عسقلاني

سيدتي, والمقام اعتراف

أصدقكُ القول , أني بعد قراءة رسالتكِ الأخيرة أصبت بالوجوم,

 وشدني الخوف إلى حزن جديد.. إني رأيتكِ تلوذين بصمتك,

تذهبين إلى غياب قد يطول.

فوقعت في محظور أن أدق على بوابات أنتِ أوصدتِها عن اختيار وطول تردد..

ومن أنا حتى أنقر على بلور شرفات حزنكِ.. مجرد صديق,

أكمل قراءة الموضوع »

Share

غريب عسقلاني – رسائل الزاجل الأسير إلى سهير المصادفة

من قتل مس إيجبت يا سهير

إلى سيدة الكلام:

 والمقام بوح واعتراف ورجوع إلى تواريخ ما قبل التواريخ المعلنة..

أسئلة لا زالت معلقة, تنقر قشرة الدماغ, تُطلق غربان أسئلة قاتلة.

فهل أمطتِ اللثام عن القاتل بعد أن نشرت وباقتدار لوحة القتل؟

من قتل نفرت جاد يا سهير؟

هل هو "احمد الدالي/ الجد" الذي تنكر "لعزيزة" الفلاحة الجميلة المتعلمة, التي آمنت به وسلمته أكمل قراءة الموضوع »

Share
الصفحات : 1 2 الصفحة التالية

ارسل مشاركتك word
في صدانا يسمو الحرف حتى يلامس السماء العاشرة ..نتمنى لكم وقتا ممتعا فى قراءه ما تحتويه المجلة من ابداعات ابناء الأمة
الموسوعة الكبرى للشعراء

مواقع أدبية خاصة

الاعمال الكامله /صقر القاسمي

الدكتورة سعاد الصباح

صلاة عشتار أسماء القاسمي

معبد الشجن.. أسماء القاسمي

أغتراب الاقاحي فاطمة بوهراكة

بوح البياض /المطفى فرحات

البودار /جسن الافندي

في رحاب الله ورسولة/حسن بوشو

كلام يشبه شعرا محمد خالد القطمة

إمرأة بزي جسد/ وفاء عبد الرزاق

حداد التانغو لنسيمة بوصلاح

هموم الليل والدمع /عبدالله الحضبي

زمن لانهيار البلاهة /صليحة نعيجة

مدار القوسين لناصر لوحيشي

كتاب المشلول والجرف لنازك ضمرة

على صخر جسدها أحفر قصائدي

شفاة الرحيل لسعد العميدي

مواقع أدبية عامة

\
التقويم الشهري
الأرشيف
عدد الزوار
This site is protected by WP-CopyRightPro