يا سموما تشتري الكونَ
بتابوتِ الفضيلة.ْ..
و تـُقيمُالعرشَ من وقـْع ِالرّزايا
و الرذيلة ْ….
صولجانُ الأمـر ِأفعَى
تنفث ُالسّـُـمَّ بأنياب ِ
ضحاياها الذليلة ْ
تحت أستار ِالفضيلةْ…!

 

آه ِمن زَيْف ِالحقيقة ْ..!


عندما يُصْبـِح ُ للعدل ِ معـان ٍ..
غيرَ معنىالانتصارْ
لقـوانين ِالخليقة ْ
عندما تـَخـْتـَبـِئ ُ الجرأة ُ
في معطفِغـدر ٍ
و انحدارْ
و لها ألفُ طريقة ْ

 

 

 

آه من زيـْف ِالحقيقة ْ ..!

و تكون ُ الطاعة ُ العمياءُ قبراً
من خضوع ٍو انصهـارْ
فيالتضاريس ِ السحيقة ْ
عندما يـُصبحُ للحرية الشهباء
مدلولُالدمـارْ
فتمورُ الأرض ُسُخطا
من طـواغيت ِالخليقة ْ

آه ِمن زيْف ِالحقيقة ْ

 

 

عندما تـُهملُ أحكام ُ الإله
فوق رفِّ المكتباتْ
فيكون ُالغـدرُ أمـْـنــاً
و يكون العُـهْـرُ طـُهـرا
و البغـايافاضلاتْ….
و المساواة ُ شعارٌ
لارتكـاب الموبـَقاتْ ….

آه من زيـْـف ِ الحقيـقة ْ

 

عندما يُصبحُ سلطانُ الطغاة ْ
سيفَ إرهاب ٍمُسلـّطْ
فوق أعناق ِ الضحايا
يسحقُ الصدقَ و يغتالُ الإباءْ
و يكونُالدين ُإرهاباً مخيفـاً
خارقا أفقَ السمــاءْ ….

 

آهِ من زيفِ الحقيقة.ْ..

تتهـاوى أنجمُ الحق ِّ
بحاناتِ الريـاء ْ
ثم تغـدو سدفةُ الليلِّ
نهـاراً أو ضيــاء ْ
و النواميسُ غريقة ْ

آهِ من زيفِ الحقيقة.ْ..

عندما يُصبحُ قاضي الأرض ِ
مَحْفـَلَ أورشليم
يحكـُمُالعالمَ أجمــعْ
حَسْبَ قانون ِالوثيقة ْ….

 

آه من زيفِ الحقيقة.ْ

شاعرة إماراتية
Share

تعليق واحد لـ to “آه من زيفِ الحقيقة. / فواغي القاسمي”

أكتب تعليقا